منتدى تركمان الجولان


 
الرئيسيةالتسجيلدخولبحـثس .و .ج

شاطر | 
 

 السلطان الذي خسر عرشه من اجل فلسطين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بلال حمو
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


الجنس : ذكر نقاط : 3637
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/01/2009
العمر : 39
الموقع : مدينة البعث

مُساهمةموضوع: السلطان الذي خسر عرشه من اجل فلسطين   الثلاثاء يناير 06, 2009 1:59 am

السلطان عبد الحميد الثاني وفلسطين
من كتابات الاستاذ/رفيق شاكر النتشه
السلطان الذي خسر عرشه من أجل فلسطين

(( لا أقدر أن أبيع ولو قدماً واحداً من البلاد، لانها ليست لي بل لأمتي، لقد حصلت أمتي على هذه الامبراطورية بإراقة دمائها وسوف تحميها بدمائها قبل أن تسمح لأحد باغتصابها منا ، ليحتفظ اليهود بملايينهم ، فاذا قسمت الامبراطورية فقد يحصل اليهود على فلسطين دون مقابل ، انما لن تقسم إلا على جثثنا))



السلطان عبد الحميد الثاني

الفصل الأول

اليهود في ظل الحكم الإسلامي

1 - الإسلام واليهود .

2 - اليهود والنصارى في القرآن والسنة .

3 - اليهود في العالم الإسلامي .

4- اليهود في الدولة العثمانية .

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة


من الحقائق المسلم بها ان القضية الفلسطينية هي القضية المحورية والاساسية للعالمين العربي والاسلامي، ومنذ وقوع البلاد العربية تحت الحكم العثماني ، ظلت اربعمائة سنة بعيدة عن السيطرة الاستعمارية الاوروبية، ولم يستطع الاستعمار الغربي الوصول الى فلسطين الا بعد سقوط الدولة العثمانية ، وعند ذلك فقط أمكن وضع المشروع الصهيوني موضع التنفيذ .

ونحن لا ننكر ان البلاد العربية قد وصلت في اخر عهد الدولة العثمانية الى درجة كبيرة من الانحطاط والتخلف الاجتماعي ، والثقافي ، والحضاري . وهذا الانحطاط كان ينطبق على جميع أقاليم الدولة العثمانية ، بما فيها تركيا ذاتها .

وكان لمجيء السلطان عبد الحميد الثاني أثر واضح في المحاولات الكثيرة ولجهود الكبيرة التي بذلها لرفع شأن الدولة العثمانية وإجراء الاصلاح في كل ركن من اركانها ولكن يبدو انه جاء متأخراً ، اذ كان الفساد قد استشرى في كل مكان من الدولة ، واصبح الاصلاح مستعصياً ، خاصة وان الدولة الاستعمارية كانت قد قطعت شوطاً كبيراً من التقدم والرقي ، واخذت بكل اسباب القوة .

لقد كانت الدولة الاستعمارية جميعها تتطلع الى الدولة العثمانية المحتضرة ( الرجل المريض ) للانقضاض عليها وتفتيتها واقتسام ممتلكاتها فيما بينها ، مستعملة في ذلك كل الوسائل المتاحة لها لتحطيم الدولة العثمانية والسيطرة على البلاد العربية ولوضع المشروع الصهيوني موضع التنفيذ في فلسطين، الارض المستهدفة من قبل جميع الدولة الاستعمارية .

ونحن في هذا الكتاب أردنا ان نبين مواقف السلطان عبد الحميد الثاني من القضية الفلسطينية والتي كانت في زمنه تتركز على قضية الهجرة اليهودية الى فلسطين وشراء الاراضي ومشاركة كل الدول الاستعمارية في العمل على تشجيعها مستخدمة في ذلك الاغراء المادي تارة ، والضغط على السلطان تارة اخرى أو استخدام ذوي النفوس الوضيعة بالرشوة من اجل تشجيع الهجرة وشراء الاراضي.

ولكن تصدى السلطان عبد الحميد الثاني للدول الاستعمارية وللصهيونية في منعها من تهجير اليهود الى فلسطين ، ومنعها من شراء الاراضي فيها ، قد وضعه في مصاف الد اعدائها ، واصبح حجر عثرة في سبيل تحقيق المشروع الصهيوني .

وقد تجلت مقاومة السلطان عبد الحميد لمشاريع الاستعمار والصهيونية في الرد على المحاولات المتعددة والمجهودات الكبيرة التي قام بها عميل الاستعمار الغربي هرتزل .

فقد سافر هرتزل الى الاستانة في 18 حزيران (يونيه) 1896 م لاقناع السلطان بالهجرة اليهودية وشراء الاراضي مقابل المساعدات ، والهبات المالية للدولة العثمانية ، ولكن السلطان بلغ وسطاء هرتزل رفضه لهذه المحاولات بقوله وكما أورده هرتزل في مذكراته.

(( لا أقدر ان ابيع ولو قدماً واحداً من البلاد ، لانها ليست لي ، بل لأمتي ، لقد حصلت أمتي على هذه الامبراطورية باراقة دمائها ، وسوف تحميها بدمائها ، قبل ان تسمح لاحد باغتصابها منا ، ليحتفظ اليهود بملايينهم ، فاذا قسمت الامبراطورية ، فقد يحصل اليهود على فلسطين دون مقابل ، انما لن تقسم الا على جثثنا ، ولن اقبل بتشريحنا لأي غرض كان )) .

وقد حاول هرتزل بعد شهرين معاودة الاتصال بالسلطان وعرض عليه عروضاً مالية مضاعفة ولكن السلطان واجها بالرفض .

بعد انعقاد المؤتمر الصهيوني الاول عام 1897 م وفي 4 شباط (فبراير) عام 1898 م حاول هرتزل عن طريق وسطاء ، الحصول على ما يريد ، ولكن جواب السلطان هذه المرة كان في حزيران (يونيه) من العام نفسه ان اصدر قوانين جديدة ضد الهجرة ، وبلغ من تشدد السلطات العثمانية في تنفيذ هذه القوانين انها منعت نائب القنصل البريطاني في انطاكية من الدخول الى فلسطين ما لم يقدم التعهد المطلوب لكونه يهودياً . (ذلك التعهد الذي يقضي بخروجه من البلاد ) .

وفي 13 آب (اغسطس) 1899 م أرسل هرتزل الى السلطان عبد الحميد بمناسبة انعقاد المؤتمر الصهيوني رسالة يطلب فيها السماح لليهود بالهجرة الى فلسطين ، ولكن السلطان رفض الرد على الرسالة .

وفي 13 آيار (مايو) 1900 توجه الى استانبول في زيارة ثالثة للاجتماع بالسلطان العثماني بصفته صحافي صهيوني ، وقد تم له ذلك عن طريق جاسوس عثماني مستشرق هنغاري اسمه فامبري الذي حذر هرتزل قبل الاجتماع بالسلطان من الانجراف في آراء مضادة لما يفكر فيه السلطان ، وقال له "اياك ان تحدثه عن الصهيونية ، القدس مقدسة لهؤلاء الناس مثل مكة " .

وفي 18 آيار (مايو) 1901 م قال هرتزل للسلطان وكان قد اصطحب معه حاخام تركي ( موسي ليفي ) وعرض على السلطان تصفية الديون العثمانية ، واصلاح الاقتصاد المتدهور ، ووقف حملات صحف (تركيا الفتاة) في أوروبا ، وذلك مقابل (ايجاد ملجأ) لليهود في الاراضي المقدسة "فلسطين".

فغضب السلطان لما سمع وتوجه بالكلام الى الحاخام ليفي قائلاً : ( اننا نظن بان قومكم يعيشون بعدالة ورفاه وأمن ، وانكم تعاملون نفس المعاملة الحسنة التي يعامل بها كافة تبعتنا ، دون تفريق أو تمييز ، فهل لكم شكاية ؟ او هنالك معاملة غير عادلة ولا نعرفها نحن ؟ ) فأجاب الحاخام موسى ليفي : (استغفر الله سيدي بفضل ظل شاهانتكم ، نعيش بكمال ورفاه ، حاشا لا توجد لنا شكاية ما ) .

فأجاب السلطان : (( انكم تسفيدون من خيرات بلادنا كمواطينينا الآخرين ، بل انتم تنعمون أكثر من سواكم ، أفأظنكم نسيتم الاضطرابات والعذاب الذي كنتم ترونه في انحاء الدنيا وانتم في احضان أمتي)). ثم وقف السلطان وادار نظره الى هرتزل وقال: ((اننا لن نفرط بشبر من بلادنا دون ان نبذل أكثر مما بذلناه من دماء في سبيلها)) واضاف السلطان :

((اني أحب تطبيق العدالة والمساواة على جميع المواطنين ، ولكن اقامة دولة يهودية في فلسطين التي فتحناه بدماء اجدادنا "المسلمين" العظام فلا )) .

وفي 12 شباط (فبراير) 1902 م سافر هرتزل مرة اخرى الى استانبول في زيارة رابعة ، ولكن لم يستطع مقابلة السلطان .

ونتيجة للفشل الذريع لمهمة نبي الصهيونية ورسول الاستعمار الغربي مع السلطان عبد الحميد الثاني قررت القوى الاستعمارية والصهيونية التخلص من شخص السلطان وذلك بترتيب اغتياله .

وتذكر المصادر الصهيونية انه بسبب موقف السلطان المتصلب من المشروع الصهيوني عرض هرتزل على القوى الاستعمارية في 24 شباط (فبراير) 1904 م اقتراحاً يقضي بان يبحر هرتزل الى البوسفور في سفينتين وينسف قصر يلدز ، ولكن اقتراحه فشل ، لما سيترتب على هذه العملية من نتائج وخيمة على اليهود .

وهكذا اصبح السلطان عبد الحميد هدفاً للمؤامرات الاستعمارية والصهيونية بسبب موقفه من القضية الفلسطينية من بدايتها ، وظلت تلك القوى تتآمر عليه وعلى الدولة العثمانية حتى تم لها ما أرادت ، وسقط السلطان وخسر عرشه وخلف من بعده خلف اضاعوا البلاد ، وفرطوا في فلسطين ، وبدأت القوى الاستعمارية والصهيونية تعمل بحرية لاقامة المشروع الصهيوني بعد ان اصبحت فلسطين في ظل الاحتلال البريطاني .

لقد حرصت في هذا الكتاب ان انصف هذا الرجل الذي شوهته الاقلام التي وضعت نفسها في خدمة الصهيونية والاستعمار سواء كان ذلك عن عمد أو عن جهل .

وا يهمني في هذا الموضوع ليس تقييم موقف السلطان من الاصلاحات الداخلية في الدولة العثمانية ، فهذا متروك لأصحاب الاختصاص ، والمهتمين بذلك ، ولكن الذي أود توضيحه هو هذا الجانب المضيء للسلطان عبد الحميد في موقفه من الاستعمار والصهيونية ومحاولاته الصادقة في الحفاظ على فلسطين .

كما وان موقف السلطان هذا قد جعله من الابطال الذين لن ينساهم شعبنا بالرغم من كل الدعايات المغرضة التي أثارتها الدول الاستعمارية والصهيونية ضده.

ولقد حرصت في هذا الكتاب على اعطاء صورة عن حالة اليهود في ظل الحكم الاسلامي ، مما يؤكد عدم وجود أي مبرر للتحدث عن المشكلة اليهودية في بلادنا كما يبنت في فصل آخر حالة الدولة العثمانية في نهاية القرن التاسع عشر والتي كانت تسير نحو التفسخ والانحلال ، مما شجع الدول الاستعمارية على التآمر عليها والعمل على تفجيرها من الداخل ، باستغلال الدعوات القومية ، وهذا ما وضحته في الفصلين اللاحقين .

واخيراً بينت كيف تصدى السلطان عبد الحميد للاستعمار والصهيونية ، وكيف دفع عرشه ثمناً لموقفه المشرف ، وهذا ما جعله يستحق منا ان نكتب عنه هذا الكتاب .

والله ولي التوفيق. ،،،



قال الله تعالى :

{لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا اليهم إن الله يحب المقسطين}

"صدق الله العظيم"


......يتبع ........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shahnar
مشرف عام
مشرف عام
avatar

نقاط : 4313
السٌّمعَة : 19
تاريخ التسجيل : 18/09/2008
الموقع : golanturkmenlere.com

مُساهمةموضوع: رد: السلطان الذي خسر عرشه من اجل فلسطين   الثلاثاء يناير 06, 2009 8:11 pm

مشكور اخ بلال على الموضوع فهناك شخصيات كثيرة ظلمها التاريخ مثل هذه الشخصية يجب اعادت كتابة سيرتها لما كنا ندرس في الثانوي عن سقوط الدولة العثمانية صور لنا و كانها رجل عجوز ينتظر البعض تقسيم تركته

تولى السلطان عبد الحميد الثاني الخلافة في 11شعبان 1293هـ
الموافق 31 آب (أغسطس) 1876م وتبوَّأ عرش السلطنة يومئذٍ
على أسوأ حال حيث كانت الدولة في منتهى السوء والاضطراب،
سواء في ذلك الأوضاع الداخلية والخارجية.
وفي نفس السنة دخلت الدولة العثمانية في أزمة مالية خانقة في
فترة السلطان عبد العزيز المبذر ونجح العثمانيون الجدد من الاطاحة
بحكمه سنة 1876م في مؤامرة دبرها بعض رجال القصر


أتفقت الدول الغربية على الإجهاز على الدولة العثمانية

التي أسموها "تركة الرجل المريض"ومن ثم تقاسم أجزائها

وضغط دول الغرب على الدولة لإعلان الدستور

وتحقيق الإصلاحات في البلاد



لما عقد اليهود مؤتمرهم الصهيوني الأول في (بال) بسويسرا
عام 1315هـ، 1897م، برئاسة ثيودور هرتزل (1860م-1904م) رئيس الجمعية الصهيونية
اتفقوا على تأسيس وطن قومي لهم يكون مقرًا لأبناء عقيدتهم وأصر هرتزل على أن تكون فلسطين
هي الوطن القومي لهم فنشأت فكرة الصهيونية وقد اتصل هرتزل بالسلطان عبد الحميد مرارًا ليسمح
لليهود بالانتقال إلى فلسطين ولكن السلطان كان يرفض ثم قام هرتزل بتوسيط كثير من أصدقائه
الأجانب الذين كانت لهم صلة بالسلطان أو ببعض أصحاب النفوذ في الدولة كما قام بتوسيط بعض
الزعماء العثمانيين لكنه لم يفلح وأخيرًا زار السلطان عبد الحميد بصحبة
الحاخام (موسى ليفي)و(عمانيول قره صو)رئيس الجالية اليهودية في سلانيك
وبعد مقدمات مفعمة بالرياء والخداع أفصحوا عن مطالبهم وقدَّموا له الإغراءات المتمثلة في إقراض
الخزينة العثمانية أموالاً طائلة مع تقديم هدية خاصة للسلطان مقدارها خمسة ملايين ليرة ذهبية وتحالف
سياسي يُوقفون بموجبه حملات الدعاية السيئة التي ذاعت ضده في صحف أوروبا وأمريكا.
لكن السلطان رفض بشدة وطردهم من مجلسه وقال:

(( إنكم لو دفعتم ملء الدنيا ذهبا فلن أقبل إن أرض فلسطين

ليست ملكى إنما هى ملك الأمة الاسلامية

وما حصل عليه المسلمون بدمائهم لا يمكن أن يباع وربما إذا تفتت إمبراطوريتى يوما
يمكنكم أن تحصلوا على فلسطين دون مقابل

ثم أصدر أمرًا بمنع هجرة اليهود إلى فلسطين.

عندئذ أدرك خصومه أنهم أمام رجل قوي وعنيد وأنه ليس من السهولة بمكان استمالته

إلى صفها ولا إغراؤه بالمال وأنه مادام على عرش الخلافة فإنه لا يمكن للصهيونية العالمية

أن تحقق أطماعها في فلسطين ولن يمكن للدولة الأوروبية أن تحقق أطماعها أيضًا في تقسيم الدولة

العثمانية والسيطرة على أملاكها وإقامة دويلات لليهود والأرمن واليونان.

لذا قرروا الإطاحة به وإبعاده عن الحكم فاستعانوا بالقوى المختلفة التي نذرت نفسها

لتمزيق ديار الإسلام

أهمها الماسونية والدونمة والجمعيات السرية (الاتحاد والترقي) وحركة القومية العربية

والدعوة للقومية التركية )

ولعب يهود الدونمة دورًا رئيسًا في إشعال نار الفتن ضد السلطان.


http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%...A7%D9%86%D9%8A
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.golanturkmenlere.com
الادارة
Admin
avatar

نقاط : 3736
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: السلطان الذي خسر عرشه من اجل فلسطين   الخميس يناير 08, 2009 1:02 am

انصحوا الدكتور هـرتزل بألا يتخذ خطـوات جدية في هذا الموضوع ، فإني لا أستطيع أن أتخلى عن شبـر واحد من أرض فلسطين ، فهي ليست ملك يميني ، بل ملك الأمة الإسلامية . . لقد جاهد شعبي في سبيل هذه الأرض ورواها بدمه ، فليحتفظ اليهود بملايينهم .
وإذا مزقت دولة الخلافة يوماً فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن . أما وأنا حي فإن عمل المبضع في بدني لأهون عليّ من أن أرى فلسطين قد بترت عن دولة الخلافة ، وهذا أمر لايكون . إني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة ) .
هكذا رد السلطان عبدالحميد الثاني رحمه الله تعالى على طلب اليهود الإقامة في فلسطين ، وبه أيضاً يجب أن يرد كل شريف ينتمي لهذه الأمة المجاهدة .. لا للتفريط في شبر واحد من أرض فلسطين مهما كانت التضحيات ، فهل عقل هذا المفرطون !!

رحم الله سلطاننا عبد الحمد واسكنه فسيح جناته..ياليت المسلمون يعلمون من هو عبدالحميد.. مشكور اخ بلال لهذا الموضوع الهام والكثيرين يجهلون من هو السلطان عبد الحميد
ويا حبذا ان تعرفنا بك اكثر في منتى التعارف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://golanturkmanlare.ahlamountada.com
جولاني
عضو جديد
عضو جديد
avatar

نقاط : 3691
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: السلطان الذي خسر عرشه من اجل فلسطين   الجمعة يناير 16, 2009 12:31 am

رحم الله سلطاننا عبد الحميد واسكنه فسيح جناته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السلطان الذي خسر عرشه من اجل فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تركمان الجولان :: القسم الاسلامي :: المواضيع العامة-
انتقل الى:  
© phpBB | انشاء منتدى | الإعلاميات و الأنترنت | دليل المنتديات و المواقع, إشهار | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة مجانيا