منتدى تركمان الجولان


 
الرئيسيةالتسجيلدخولبحـثس .و .ج

شاطر | 
 

 تركستان قبل الإسلام1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور مظفر
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر نقاط : 3117
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

مُساهمةموضوع: تركستان قبل الإسلام1   الثلاثاء أبريل 21, 2009 2:06 am

تركستان قبل الإسلام


الدولة الهونية التركية




كان التركستانيون منذ القدم يعيشون فى عز خالد و مجد تالد، يميلون بطبيعتهم إلى الغزو و الفتح، و يتغنون بالفروسية و الفخر بالنصر، و الاستشهاد فى ساحات الوغى، و يفتحون بلادا كثيرة، و يهاجرون اليها، فيحكمونها و يبسطون نفوذهم عليها، و ينشرون فى ربوعهنا مطارف حضارتهم حتى خفق على ارجائها علم الأتراك عهدا طويلا كانت فى غضونه كلمتهم أعلىالكلمات، و دولتهم امنع الدولات، و حضارتهم ارقى الحضارات، و لغتهم اسمى اللغات.

و لقد قامت منهم فى ازمنة مترامية فى القدم دولة عظيمة تسمى:

« دولة الهون ». و فى المصادر الصينية ( هونج نو )، و كان تاريخ هذه الدولة فى مضمار التقدم يتاخم تاريخ الصين و يسير معها جنبا إلى جنب، و تدل على ذلك الوثائق الصينية القديمة التى يرجع عهدها إلى ثلاثة عشر قرنا قبل الميلاد، و كانت هذه الدولة التركية دولة قوية منظمة تعد من أكبر الدولة الشرقية، كما أن حضارتها تعد من ارقى الحضارات الاسيوية فى ذلك العصر.

و كان الصينيون دائما فى فزع و خوف من هذه الدولة التركية العظيمة التى كانت تهددها منذ الازمنة الاولى،...

و قد بنى فغفور الصين « شى – خوانغ – تى » السد الصينى الكبير لصد هجمات هؤلاء الأتراك الهون. ولكن لم يجدهم نفعا إذ دخلوها مرارا و حكموها قرونا. و بلغت هذه الدولة التركية الهونية فى عهد الخاقان « مته خان» بن الخاقان «تنومان خان » اوج عظمتها، إذ انضوت ست و عشرون دولة تركية تحت علم هذه الامبراطورية... و قام لأول مرة بناء الوحدة التركية العظيمة، تضم أواصر جميع الشعب التركى القاطن من بحر اليابان إلى بحر قزوين، ونهر فولجا و جبال أورال – كما أن امبراطور الصين اضطر إلى دفع إتاوة سنوية، بعد أن إنهزام الجنود الصينية أمام الجيوش التركية الزاحفة فى معركة حاسمة وقعت سنة 199 ق.م... ومازلت تلك الامبراطوية العظيمة فى أوج عظمتها واشراق حضارتها حتى منتصف القرن الأول الميلادى؛ و لكنها انقسمت سنة 48م فأصبحت دولتين:

إحداهما يقع شمال صحراء الغوبى، حيث تتكون دولة ( الهون الشمالية )،...

ثم القسم الجنوبى لتلك الصحراء، حيث تتألف دولة ( الهون الجنوبية )....

ثم لم تلبث أن اتفقت الصين بعد ذلك مع الهون الجنوبية و انضمت إليها قبائل تركية اخرى؛ و هى قبائل « سيانى » و اشترك جميعهم فى القضاء على دولة الهون الشمالية سنة 93 ميلادية؛ فهاجر كثيرون منهم إلى سواحل بحر قزوين، و شواطئ نهر أورال، حيث اسسوا هناك دولتهم من جديد فسميت بدولة الهون الغربية.

دولة الهون الغربية


لم تمض عليهم فى هذا الوطن الجديد إلا مدة يسيرة حتى أخضعوا جميع القبائل المتوطنة فى حدود اوروبا من الأتراك و غيرهم؛ ثم بسطوا نفوذهم؛ و وسعوا نطاق ملكهم صوب الغرب، و سيطروا على الاقاليم الواسعة التى يطلق عليها اليوم إسم « روسيا الجنوبية » سنة 375م بقيادة خاقانهم « بالأمير » ثم تغلبوا على قبائل « القوط » التى كانت تبسط نفوذها على تلك البلاد.

و بهذا عادت أوربا الشرقية التى كانت من مواطن الترك منذ بزوغ فجر التاريخ إلى اصحابها الأتراك، و بهذا أصبحت الامبراطورية نافذة السلطان فى هذه الاقطار الشاسعة التى كانت تمتد من تركستان إلى نهر طونا.

و كانت فرق الجنود التركية تتألف من فرسان ابطال، و لم تكن فى ذلك العصر بأوربا امة تستطيع أن تجد سبيلا إلى مقاومة هذه الجيوش المستبسلة التى لم يكن يقف فى طريقها نهر و لا جبل، مما ملأ القارة الأوربية رعبا و هلعا، و كان بها إذ ذاك دولتان قويتان تنازلان الأتراك، و هما: الدولة البيزنطية؛ و دولة روما الغربية. فاستمر الهون الأتراك فى غزوهم و فتوحاتهم، حتى امتدت مطامعهم إلى الدولة الرومانية الشرقية، التى كانت تحاول أن تصد هجومهم بما وسعها من الوسائل السلمية، و بذل الرشوة و التظاهر بالصداقة، قصد الاستفادة من هذه الدولة الباسلة ضد اعدائها؛ و قد ساعدتها هذه الدولة التركية مساعدة مادية و أدبية و لكن البيزنطيين رغم هذه الاعتبارات و المساعدات كانوا يحرضون الشعوب التابعة للأتراك على أن يشهروا سيوف العداوة فى وجههم لإسترداد استقلالهم، و تخلصا من إمبراطورياتهم التى ماتزال أخذة فى النمو و الازدياد يوما بعد يوم، و بهذا فسد ما بينهم من الأتراك من صلات المودة و التعاون.



الامبراطور آتيلا:

و لما تبوأ آتيلا على العرش، و تملك بيديه زمام الأمور و زعامة الترك و قيادة الجيش، أخذ قبل كل شيئ يفكر فى تنظيم الخطط لتحقيق الآمالى البعيدة فتوجه لاحتلال موسيا

موسيا(1)، ثم استولى على « سيرميوم » عاصمة بانونيا القديمة، و تغلب على البيزنطيين فى موقعة عظيمة أمام قلعة « مارسيانوبول »(2) ووضع الأتراك ايديهم على الارض الواسعة من مضيق الدردنيل و جوار استبول إلى مرموبيل، و وقع فى أيديهم عدد لا يحصى من الاسرى، و مقادير عظيمة من الغنائم.

و لجأ البيزنطيون إلى إلتماس الصلح بعد هذه الهزيمة المنكرة؛ و انعقد الصلح فى « مارغوس » لصالح الترك، و أصبحت الدولة البيزنطية فى حكم المستعمرة التابعة للدولة الهونية التركية.

و بهذا الفتح الباهر، رفرف علم تركستان على عواصم أوربا و أخضع فيها الدول المختلفة، بعد أن أصبحت الدولة البيزنطية فى حكم دولة تابعة لخاقان تركستان « آتيلا العظيم » و امتدت حدود الامبراطورية إلى نهر الرين فى الغرب، و من البحر الاسود و نهر طونا جنوبا إلى بلاد اسكنديناوه شمالا هذا فى الغرب.

دولة الهياطلة


وأما فى الشرق، و فى داخل تركستان فقد كانت تحكم دولة تركية أخرى تسمى: « دولة الهون البيض » وفى المصادر العربية « الهياطلة »- و قد لعبت هذه الدولة أيضا دورا هاما فى تاريخ آسيا و لها أهمية خاصة فى تاريخ الهند و الفرس أيضا - إذ إستطاعت هذه الدولة توسيع رقعتها فى مدة وجيزة حيث أعلنت الحرب على الدولة الساسانية فى إيران، وتغلبت على كسرى و فيروز، وألحقت به هزيمة دامغة فى موقعة حربية؛ شرقى بلخ سنة 484م.

و بعد تحقيق هذا الفوز اتجهت صوب الهند فاستولت على كشمير، و نهر الهندوس حتى «مالوا » فى الجنوب، و بذلك أصبحت هذه الدولة التركية التى تسيطر فى تركستان على حوض نهر « تاريم » و « ماوراء النهر » و الصغد دولة عظيمة تسيطر فى خارج بلادها على أفغانستان كلها، و حوض نهر الهندوس و كشمير، و قضت على دولة كوبتا فى الهند، و عاشت فى عظمتها ... إلى أن ظهرت فى تركستان دولة جديدة من أعظم الدول، و هى دولة الترك العظمى « تو – كيو » (Tukyu) حيث انقسمت مواطنها فى غير الهند بين الدولة الساسانية، و هذه الدولة التركية سنة 566م.

دولة توكيو


تأسست هذه الدولة أول الأمر فى منطقة « آلتاى » بعد انقراض الدولة الهونية العظمى، و عاشت هناك إلى القرن السادس الميلادى حتى تقدمت فى الحضارة و الرقى، و استطاع « إيلخان بومين » الذى يعد مؤسسا حقيقيا لهذه الدولة أن يوحد جميع القبائل التركية فى تركستان تحت علمه و عين أخاه ( استمى – Istimi ) الذى يعرفه أهل الصين باسم: « شى – تى – مى » و ذكره الطبرى ( سنجو خاقان )، حاكما على المقاطعات الغربية بعنوان « يابغو » و أعاد مجد الدولة الهونية حيث امتدت حدود الامبراطورية من شبه جزيرة كوريا إلى بحر الخزر....

و بذلك أصبحت تركستان مرة أخرى من أكبر دول العالم.

ثم أعلن الخاقان « موخان بن إيلخان بومين » حربا على امبراطوريتى « وى » و « جوى » فى الصين، و اجبرهما على أن يدفعا إتاوة سنوية إلى تركستان ... ثم تخالف مع نوشيروان و اشتركا معا فى القضاء على دولة الهياطلة، و اقتسما أراض يهما بينهما – على أن يكون نهر جيحون حدا فاصلا بينهما ( أي تركستان وإيران )....

ولما ظهر الجفاء بينهما استرد من إيران ما كان بيدها من أراضى الهياطلة، وضمها إلى تركستان بحجة انها فى الاصل ممتلكات تركية – ويجب أن يعطى ما للترك للترك – وبذلك أصبحت باقتريا، وأفغانستان، وجميع البلاد التى تقع بين نهرى جيحون والهندوس تابعة للتركستان من جديد و امتدت حدودها فى بعض الأحيان إلى شبه جزيرة القريم فى الغرب.

و نعلم من المراجع البوزنطية أن الترك فتحوا عام 576م مضيق القريم، و وصلوا عام 581م إلى أسوار خرسون، و ثمت مصادر بوزنطية من عام 568م إلى عام 598م. و كانأول رسل البوزنطيون و هو « زمرخوس » الوحيد بينهم الذى عبر نهر آتيل ( قلجا ) و زار مقر خاقان الترك الغربية الذى كان قريبا، شمالى مدينة كوجا ( عند مدينة بوكور ) و دارت بينه و بين الخاقان مفاوضات ترمى إلى القيام بحملات مشتركة على الساسانيين.

غير انهما لم يعقدا حلفا ثابتا، و ما أن مضت سنون قلائل حتى اشتبك الترك فى حرب مع الروم و الفرس؛ و غزا الأتراك « اللان » فأضحت مملكة الساسانيين على تخوم الاراضى التركية لا فى تركستان فحسب، بل فى غربي بحر قزوين ايضا. و أقيمت أسوار « دربند » لدفع الترك عن البلاد، و شيد الساسانيون الحصون فى البلاد التى إلى الشرق من بحر الخزر لتدرأ عنهم عادية جيرانهم الترك، فأقيم سور من الآجر لحماية جرجان و لكن هذه السور لم يقف دون غزوة الترك الظافرة، ( و يقال أن كسرى انوشروان هو الذى شيد هذا السور ).

و لدولة الترك هذه أهمية خاصة فى تاريخ حضارات آسيا العامة حيث خلفت من آثارها الكتابة التركية القديمة المشهورة بالنقوش « الارخونية » التى تعد من اخلد المآثر فى سجل التاريخ التركية، كما انها لعبت دورا مهما فى تاريخ العالم إذ كانت ترتبط بعلاقات سياسية و اقتصادية مع الصينيين و الساسانيين و البيزنطيين، و صارت قوة الدولة فى النصف من القرن السادس الميلادى إلى درجة لم تهدد الصينيين وحدهم بل كانت الدولة الساسانية و البيزنطية، و الصينية، تحسب حسابها، و تخطب صداقتها. و فى ظل نظامها الدقيق امكن تحقيق المبادلة الاقتصادية، و الأدبية بين الصين و الهند و الفرس و الروم، و اصبجت تركستان حلقة الاتصال بين الشرق الاقصى، و بقية المسكون من الكرة الارضية.



الحركة الفكرية:

كان رجالها يقوم بمهمة نقل الآثار الفلسفية و الأدبية و المدنية و الاديان و التاثر بها، ثم نقلها من الغرب إلى الشرق، أو من الشرق إلى الغرب.

و فى ظل تلك الدولة العظيمة كانت تركستان لأمن طريقها و حسن نظامها ممرا للأديان و الافكار؛ فاجتازت البوذية، و المانوية، و المزدكية، و الزرادشتية، و كذلك النصرانية التى قدمت الهند و إيران و الشرق الادنى إلى الشرق الاقصى عابرة هذه المملكة التركية الشاسعة.

و كانت الدولة تنقسم إلى ادارتين مختلفتين: الشرقية، و الغربية. و كانت الغرب تابعة لإدارة الشرق، و يحكم الغرب أمير من الأسرة المالكة بعنوان « يابغو »، ثم انفصلت إدارة الغرب عن الشرق سنة 582م فى عهد الخاقان « شابوليو » بسبب منازعات الأمراء، و الدسائس الخارجية. و قد ذاق كلا القسمين وبال هذا الانقسام فيما بعد، و زادت الدسائس الصينية، فكانت أكبر عامل على اسقاط الدولة الشرقية بعد انقضاء نصف قرن على هذ الانقسام سنة 630م.

و أما الدولة الغربية، فلم يكتب لها أن يطول بها الزمن أيضا فقد انقرض سنة 659م على أثر منازعات داخلية و هجوم خارجى، و لكن التركستانيون ادركوا فيما بعد عاقبة التفرقة و الشقاق فظهر منهم زعيم مخلص و قائد محنك، يسمى: « قوتلوق خان » الذى طرد الصينيين إلى بلادهم، و أعلن نفسه خاقانا على بلاد تركستان سنة 681م، و احيا من جديد دولة الترك الشرقية، و احرز إنتصارات باهرة فى كل مواقعه، و أعاد المجد القديم، و خلد اسمه مشرقا فى صحائف التاريخ.

وبعد وفاته سنة 691م جلس على عرشه أخوه« موجوخان » و كان خير خلف لخير سلف – حيث انتصر فى جميع حروبه على الصينيين، كما انتصر على أتراك « قارلق » و « توركش » الذين حلوا محل الدولة الغربية – فى وقائع مختلفة؛ و بعد وفاته جلس على العرش « بيلكه خاقان » بن « قوتلوق خان »؛ ثم ابنه .....

وأخيرا هاجمها « الأويغور » من الأتراك، بمساعدة القبائل التركية الاخرى، مثل باسمل، و قارلق – و قضوا على الدولة القوتلوقية سنة 705م.

دولة تركش




وأما الدولة الغربية، فكانت قبيلة « تركش » وهى إحدى القبائل التركية التى تتألف منها الدولة الغربية – حلت محلها، و قامت بإحياء مجد الترك الغربية، و استعادة ملكها.

كانت آسيا تغلى بها مراجل الحوادث، و تغمرها انقلابات عظيمة، تهدد قوات تركش من الشرق و الغربو الجنوب ( أعنى الفتوحات العربية الإسلامية ) – بينما كانت الصين و التبت تتنافسان أيضا فى اخضاع ممالك الترك الغربية فى الجنوب.

و فى سنة 670م أصبحت التبت أمام أبواب كاشغر منافسا قويا للصينيين و فى تلك الأثناء، توفى خاقان تركش « اوجلة » سنة 706م و تربع على عرشه ابنه « سوقو » حدث نزاع شديد على العرش بينه و بين اخيه، فوثب عليهما خاقان الترك الشرقية، و قضى على حكم تلك الأسرة سنة 711م...

و على أثر ذلك اندلعت نار الحروب بينهم حتى ظهر منهم زعيم عظيم يسمى «سولو» فأخمدت الثورات، و وحد القبائل، و أعلن استقلاله عن دولة الترك الشرقية، فأقام نفسه خاقانا على تركش سنة 716م. وتحالف مع المسلمين العرب، و التيبتيين ضد الصين. و أظهر بسالة نادرة فى كل مواقعه، ولم يرفض مطالب إخوانه الأتراك فيما وراء النهر، و طخارستان لمساعدتهم ضد العرب و المسلمين.

و ذهب بنفسه مرارا لمحاربتهم، فحاربهم فيما وراء النهر، و طخارستان، و دفعهم مرارا حتى وصل فى إحدى إنتصاراته إلى خراسان – و فى النهاية دب روح النزاع من جديد بين قبائل « تركش » فانشطرت الدولة إلى حزبين، و قتل الخاقان فى المعركة، و عاش الحزبان مستقلين.

كان هذا النزاع بين الأتراك فرصة سانحة للصينيين، و للعرب أيضا فأخضع الصينيون بعض القبائل سنة 739م كما استرد العرب البلاد التى فقدوها فيما وراء النهر، و كانت دولة
الترك الشرقية حينئذ قد انقرضت بهجوم مشترك من قبائل الأتراك « الأويغوريين» و« قارلق » و« باسمل ».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تركستان قبل الإسلام1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تركمان الجولان :: القسم التاريخي :: التركمان-
انتقل الى:  
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة