منتدى تركمان الجولان


 
الرئيسيةالتسجيلدخولبحـثس .و .ج

شاطر | 
 

 دول الأتراك فى الإسلام2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور مظفر
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر نقاط : 3182
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

مُساهمةموضوع: دول الأتراك فى الإسلام2   الثلاثاء أبريل 21, 2009 2:10 am

الدولة السلجوقية




بدأ نجم الامبراطورية السلجوقية يسطع فى سماء تركستان، و هى تنسب إلى سلجوق بن دقاق من بطون قنيق التى هى إحدى عشاء « أوج أوق » من قبائل اوغوز التركية، و كان سلجوق قد هاجر من تركستان الشرقية إلى تركستان الغربية، و استوطن مدينة جند على ساحل سيحون مع اتباعه و عشيرته، و أشرق على قلبه نور الإسلام فأسلم، و كانت الدولة السامانية حينئذ قد بلغت من الضعف حالة لا تقدر معها على رد هجمات الأتراك عير المسلمين الذين كانوا يغيرون على الحدود، يأخذون الجزية من المسلمين فى تخوم الدولة، أما سلجوق فإنه رد الجباة و العمال الذين أرسلهم الأتراك غير المسلمين إلى « جند » لأخذ الجزية و صد غارتهم بعد أن تغلب عليهم، و منذ ذلك اليوم أضاءت شهرته فى تلك النواحى من تركستان، و التحقت به قبائل الأغوز، و أذعنوا لزعامته.

كانت حالة تركستان السياسية إذ ذاك فى شغب و فوضى، و كان من أثر تلك الحروب المتوالية بين الخاقانية، و السامانية أن أتيحت للسلاجقة ساحة عملية تجلت فيها شجاعتهم و براعتهم و قيمتهم الحربية، و إستفادوا كثيرا من مساعدتهم للسامانيين ضد الخاقانيين، و لكنهم قبل كل شيئ كانوا يفكرون فى أنفسهم، و ينظرون ببصيرة نافذة إلى تقرير مصيرهم...

و فى هذه الأثناء لحق سلجوق بربه، و بقى أبناءه الأربعة: أسرائيل، و ميكائيل، و موسى، و يونس.... و أصبح من بينهم أسرائيل « أرسلان » زعيمهم المبجل حاملا للقب « يابغو »(1)، وكانت تحت امرته عدد وافر من الفرسان ذوى البأس، و كان الأمراء المجاورون يحاولون التخلص من هؤلاء الفرسان ماداموا لم يتمكنوا من استخدامهم فى محاربة عدوهم، و لما جاء خاقان الغزنويين السلطان محمود الغزنوى إلى ماوراء النهر عام (1025م 416هـ) تحالف مع قدرخان ملك الخاقانيين. و بهذا التحالف بت فى أمر السلاجقة، فقد دبر محمود الخطة اللازمة و أسر أرسلان و شتت شمل جنده الأتراك، فهاجر الكثير منهم إلى جهات العراق، و آذربيجان بقيادة بعض زعمائهم.... على أن كثيرا منهم لم يبرحوا تركستان، فاستقروا فى ماوراء النهر تحت إمرة طغرل بك و جغرى بك و سواهما من الأمراء المنحدرين من سلالة سلجوق، حيث كانوا يصطافون فى نورآتا، و يقضون الشتاء فى مراعى خوارزم، و قاسوا الصعاب و المشقات من الغزنويون الذين أرادوا أن يقضوا عليهم، و لكن النصر كان حليف السلاجقة فى كل الميادين، و أخيرا خرج السلطان مسعود الغزنوى بنفسه على رأس جيش جرار، وافر العدد و العُدد، و كانت معركة دندانقان ( بين مرو و سرخس فى جنوب تركستان ) هى المعركة الفاصلة التى تم فيها النصر للسلاجقة على جيش يفوق جيوشهم فى أعداده و عتاده (1040م) و تم لهم الاستيلاء على نيسابور و الرى، و اهتزت أعواد المنابر باسم طغرل بك بن ميكائيل بن سلجوق فى خطب الجمعة و الجماعات و منذ ذلك اليوم بدأ يسطع فى سماء التاريخ نجم امبراطورية تركستانية فتية، هى الدولة السلجوقية الكبرى، فكانت قافلة جديدة من قوافل المجد و السؤدد التى انجبتها تركستان.

بعد أن تبوأ طغرل بك عرش تركستان بدأ يعمل على توسيع رقعة هذه المملكة، فاستولى على جرجان و طبرستان، و قهستان و همذان، و اصفهان و آذربيجان و خوزستان حتى وصل إلى بغداد أيام الخليفة القائم بأمر الله سنة 1057م 447هـ، فاجزل الخليفة له العطف و الترحاب، و أمر الخطباء أن يخطبوا باسمه على منابر المساجد فى حاضرة الخلافة، و قلده الخليفة زمام السلطنة، و لقبه بملك الشرق و الغرب.

ما لبث طغرل بك بعد هذا حتى ألقى القبض على الملك الرحيم أبى نصر الديلسى آخر ملوك بنى بويه، الذين غلبوا على خلفاء بغداد، و جعلوهم تحت الرقابة و الحجر، و تغلبوا بتعصبهم فى مذهب الشيعة وعلى حكم مذهب أهل السنة، فلم يكن بدعا أن يستقبل الخليفة طغرل بك استقبال المنقذ العظيم الذى يرد إلى السنة مكانتها، و إلى الخلافة جلالها و عزتها، ثم تطورت الاحوال فى صالح طغرل بك، إذ تزوج ابنة الخليفة، فأصبحت الخلافة و الملك و النفوذ فى بيت واحد و أسرة واحدة، و بهذ الفتح المبين، و هذه الرابطة القوية بينه و بين الخليفة أمكنه أن يمد لتركستان فى ممتلكاتها، و أن ينشئ إمبراطورية تركية تضم إليها كل بلاد الشرق التابعة للخلافة، و بقى إسمه مسطرا بحروف أغلى من الذهب على جبين تاريخ تركستان.

توالت الايام و توفى طغرل بك عقيما فى السبعين من عمره 1063م و قام بالأمرمن بعده ابن أخيه « ألب أرسلان » و قد انتهج خطة عمه فى مواصلة الفتح، و تشييد دعائم الامبراطورية الإسلامية، فتوجه صوب مملكة الروم و استولى على شيروان، و كرجستان، و تمكن من احتلال ارمنيا و هدم شوكة ملوك الارمن الذين كانوا أذنابا لقياصرة الروم، و ضم إمارات ديار بكر و حلب إلى بلاده، وجد طريقا ممهدا إلى الأناضول، فبعث طلائعه إلى كل جانب حتى انتهى إلى قيصرية. و من أعظم إنتصاراته موقعة « منازكرر » التى تغلب فيها على قيصر الروم ( رومانوس ديوجينوس )، و كان جيش تركستان فى تلك المعركة خمسة عشر ألف مقاتل، و مع ذلك إنهزم الروم أمام الترك، و وقع فيها ملكهم أسيرا، و لكن ألب أرسلان احسن معاملته، و بعد قليل أطلق سراحه، و سير معه عسكرا أوصلوه سليما إلى بلده.

بهذا الفتح المبين و الفوز الباهر، رفرف علم تركستان على آسيا الصغرى، وصارت الروم تدفع الجزية للدولة السلجوقية، و لهذا الفتح أهمية عظمى فى تاريخ العالم، لانه كان أعظم خطب حل بالنصرانية فى الشرق. و انقصم به ظهر الامبراطورية البيزنطية، و من أثر ذلك صارت الأناضول وطنا تركيا من جديد – إذ تأسست هناك دولة تركية عظيمة تدافع عن حوزة الإسلام، و تقف فى وجه الصليبيين سدا منيعا يرد أعداء الملة عن الوصول إلى حماها و النيل من عزتها، و منذ ذلك اليوم الخالد و علم الترك يرفرف على سمائها، و يظل كذلك أبد الدهر إنشاء الله.

كانت وفاة ألب أرسلان فى عام (465هـ، 1072م) فولى السلطنة بعده ولى عهده الخاقان الأعظم ملكشاه، و سار على خطة أبيه فى الغزو و الفتح، و كان موفور الحظ سعيد الطالع لم يتوجه إلى إقليم إلا فتحه، و وصلت من الروم انطاكية، و اورفا، و ضم الشام و حلب إلى الدولة كما إنضمت إليها البقية الباقية من تركستان التى كانت لا تزال بين الخاقانيين، و أصبحت هذه الامبراطورية التركستانية فى عهده أعظم امبراطورية فى العالم كله، و ذكر اسمه فى خطبة الجمعة من الصين إلى آخر الشام، و من اقاصى بلاد الشام فى الشمال إلى آخر بلاد اليمن، و حمل إليه ملوك الروم الجزية و هو صاغرون.

فلما توفى الخاقان ملكشاه إلى رحمة الله (1092م) أصبح الملك بوفاته منقصم الظهر، إذ بدأت عوامل الضعف تدب فى جسم الامبراطورية، و أخذ الأمراء يتنازعون على العرش إلى أن أعلن أخيرا الخاقان سنجر بن ملكشاه نفسه خاقانا على الدولة (1118م) و أعاد الأمور إلى مجراها الطبعى، و يعد الخاقان سنجر آخر السلاطين العظام للدولة السلجوقية إذ انه قد استطاع أن يجمع تحت رايته جميع البلاد الإسلامية، و أن يعترف له جميع الأمراء السلاجقة بأنه الخاقان الأعظم كما كان ملك شاه، و أخضع الغوريين و الغزنويين، و الخاقانيين الغربيين و الشرقيين بعد إنتصارات باهرة عليهم، و لكنه لم يلبث أن انهزم أخيرا فى معركة قطوان بجوار سمرقند 1141م أمام الأتراك غير المسلمين الذين يقال لهم « قاراختاى »، و كانوا قد أسسوا دولتهم فى تركستان الشرقية، و تسبب عن ذلك انه فقد ولاية ماوراء النهر، و تنابعت عليه النكبات بعد ذلك حتى فاجأه الموت عام 1158م و أصبحت وفاته سببا لإنقسام الامبراطورية و اضمخلالها، و انفصلت تركستان التى كانت اصل الدولة و مهدها عن بقية اجزائها إذ أعلن خوارزمشاه إستقلاله التام، و أنشأ فى تركستان دولة جديدة تسمى بالدولة الخوارزمشاهية.... أما الدولة السلجوقية التى بقيت منفصلة عن تركستان فلم تنته بعد من الحروب الداخلية، و على أثر ذلك نشأت للسلاجقة دول فى أطراف هذه الدولة، هى سلاجقة كرمان، و سلاجقة الروم، أو« سلاجقة الأناضول » و لم يعش من بينها جميعا غير دولة سلاجقة الأناضول التى مهدت لظهور الدولة العثمانية التركية فيما بعد، ثم لم تلبث الايام أن أظهرت عدة دويلات تركية اخرى، كلها من البيوت السلجوقية، تأسست على أنقاضها، و تعرف بالدول الاتابكية، وأهمها: الدولة الأرتقية، و أتابكة دمشق، و أتابكة الموصل، و أتابكة سوريا، و أتابكة سنجار، وأتابكة الجزيرة، و أتابكة اربل، و أتابكة آذربيجان، و أتابكة فارس، و أتابكة لورستان، و شاهات ارمينية،....

وهذه الدول التركية الصغيرة – و قد نشأت على أنقاض الدولة السلجوقية – أدى بعضها خدمات جليلة سامية لللإسلام فى الحروب الصليبية. و على أثر الضعف الدولة السلجوقية و انقسامها ظهرت فى تركستان دولتان تركيتان، احداهما مسلمة: و هى الدولة الخوارزمشاهية، و الأخرى غير مسلمة، و هى دولة قاراختاى.

الدولة الخوارزمشاهية


كان السلاجقة قد ولوا رجلا من اتباعهم اسمه قطب الدين انوشتكين على خوارزم بلقب خوارزمشاه، و كان شجاعا عادلا، حسن السياسة، فنال بعض الاستقلال فى عهدهم، و قد تم الاستقلال لأبنائه من بعده حينما ضعفت الدولة السلجوقية. و قد بلغت دولتهم اوج عظتمها و عزها فى أيام تكش بن ايل أرسلان، و هو من أعظم رجالات هذه الاسر مجدا حيث استولى على خراسان و الرى و أصفهان، و ما جاورها. و قضى على الحكم السلجوقى فى العراق، و انتقل إلى حوزته العراق العجمى بما فيه الرى و عمذان، و قد الحق الهزيمة يجيش الخليفة الناصر عند همذان (1194م 592هـ). و كان قد طلب إليه أن يتخلى عن البلاد التى فتحها، و يرتد إلى الشرق،،، و إنتزعها من الدولة الغورية، كما استولى على إيران كلها، و سلخ ما وراء النهر من « قاراختاى » و امتد هذه الدولة فى الاصل شعبة من الدولة السلجوقية الكبرى، فقد حافظت على النظم و التقاليد التى كانت مرعية عند السلاجقة، و صارت على سنتهم فى تشجيع العلماء، و تشييد المدارس، كما كانت قدوة حسنة لملوك الأتراك جميعا.

و لهذه الدولة احسن الاثر فى خدمة الآداب الفارسية، و فى اللغة التركية كذلك، و كانت تذكر بعظمة الدولة السلجوقية، و تعد من أعظم الدولة فى آسيا لما احرزته من إنتصارات باهرة، و لعنايتها اثناء حكمها بإقامة العدل بين الناس، و بث المعارف و الآداب فى مناطق نفوذها. غير أن سوء تدبير قطب الدين محمد ملك الخوارزمشاهيين، و طالعه المنحوس و حظه العاثر، قضى على هذه الدولة بإعتدائه على بعض التجار من عرايا جنكيزخان، و آثار هذا العدوان حفائظ الغضب فى نفس جنكيزخان، فوجه إليه جيشه، و قامت الحرب بينهما على أشدها، و هرب خوارزمشاه و جيشه فى عقبه، حتى اعتصم بجزيرة فى بحر قزوين فمات بها!! و اورث إبنه جلال الدين ملكا مضيعا، فجاهد عشر سنين بين الجهد و الشجاعة و الإقدام و الصبر و الاباء، ثم قتل مشردا فى قرية من قرى الكرد.

دولة قاراختاى


أما دولة قاراختاى غير المسلمة فقد كان مبدؤ حكمها فى بلاد منشوريا و شمال الصين، ولما انقض عهدها من هذه البقاع، رجع الفارون من فلولها إلى الوطن الاصلى فى تركستان، و اشعلوا نار الحرب بينهم و بين ملك التركستان الخاقانى الخاقان « أرسلان خان » و لكنهم هزموا شر هزيمة (1128- 1133م). و كان آخرون من هذه القبائل التركية الغير مسلمة قد ساروا عن طريق الشمال، و وصلوا إلى مدينة « بالاساغون » فى تركستان الشرقية، بعد إجتيازهم سواحل « ينى ساى » و بلاد قبائل القرغيز، فسلخوا هذه المدينة من الخاقانيين، و اعتبرت من وقتها مهدا لدولة قاراختاى التى إستطاعت بعد ذلك أن تخضع لسطانها الدولة الخاقانية الشرقية بعد الاستيلاء على كاشغر و خوتن و غيرهما من المدن المهمة، ثم أخذت تزحف إلى ماوراء النهر و خوارزم، فتغلبت فى وقعة خجند على السلطان محمود الخاقانى ملك الدولة الخاقانية الغربية التابعة للدولة السلجوقية، كما تغلبت أيضا فى موقعة « قطوان » شمال سمرقند سنة 1141م على الخاقان الأعظم السلطان سنجر السلجوقى، حتى اضطر السلطان إلى مصالحة قاراختاى على إتاوة سنوية يدفعها إليهم، بهذا امتد نفوذهم و ملكهم من بلاد القيرغيز إلى مدينة بلخ، و من خوارزم إلى صحراء الغوبى.

أن هذه الدولة كانت تركية ما فى ذلك شك، و لكنها كانت غير إسلامية، فلهذا لم يكن التعاون بين الملك و الرعية على اساس وطيد من المحبة، و كان يحصل أحيانا بعض الانشقاق. ففى ذلك الحين قويت شوكة جنكيزخان فى منغوليا، و تغلب على كوجلوك خان رئيس قبائل نايمان، فالتجأ هذا الاخير إلى تركستان، و اتصل بالأسرة المالكة اتصالا وثيقا بالمصاهرة، و بعد أن تزوج بابنة الخاقان أعلن نفسه خاقانا على الدولة، و قد وقع ذلك بعد أن سلب منهم خوارزمشاه بلاد ماوراء النهر، و انتقص نفوذهم، و تقلصت حدودهم، ثم بدأت عواصف جنكيزخان تهز أركان هذه الدولة، فوجد المسلمون فرصة سانحة للثورة و الانتقام، فانحاز إلى جانب جنكيزخان الذى كان يترضاهم و يحسن سياستهم، ثم قامت الحرب بين كوجلوك خان و جنكيزخان، فكان فيها المصرع الاخير لدولة قاراختاى.

قام بعدها جنكيزخان بتوحيد الأتراك تحت راية واحدة، و حلت الدولة المغولية محل دولة قاراختاى، و دولة خورازمشاه معا.


(1) - هو لقب رسمى فى البيوت المالكة التركية قديما و معناه الأمير العظيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دول الأتراك فى الإسلام2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تركمان الجولان :: القسم التاريخي :: التركمان-
انتقل الى:  
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | احدث مدونتك