منتدى تركمان الجولان


 
الرئيسيةالتسجيلدخولبحـثس .و .ج

شاطر | 
 

 بوادر الضعف فى تركستان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور مظفر
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر نقاط : 3237
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

مُساهمةموضوع: بوادر الضعف فى تركستان   الثلاثاء أبريل 21, 2009 2:17 am

بوادر الضعف

اصاب الأمةالتركية فى تركستان ما يصيب بالأمم القوية عندما تتسع ثورتها، و تعظم دولتها، فيعمد كبرائها إلى الترف، و التماس اسباب النعيم، فيتركون حياة التقشف؛ و يستمرءون ملاذ الحياة، و أطايب العيش. و قد جرت هذه السنة على الأتراك خدعتهم بهارج الدنيا، و مالوا مع حكم الشهوات فهاموا باللذات هياما، و أصحبوا كأصحاب الكهف نياما، فذهب ريحهم و أسرعت إليهم بواعث الدمار، و أسباب الإنحلال. و كان الظاهرة الاولى من اضمحلالهم أن الدولة القازانية انعكست آيتها، و قلب لها الزمان ظهر المجن سنة 1556م فبعد أن كانت تحكم على روسيا، أصبحت هى تابعة لها. و هكذا شاءت الأقدار أن يصبحوا مقودين بعد أن كانوا قادة، و مسودين بعد أن كانوا سادة.

و منذ ذلك الحين بدأ الروس يعدون العدة لتمكين دولتهم، و بسط سلطتهم، و توجهوا بوحشيتهم البربيية، و تقدموا زاحفين صوب الشرق لإخضاع تلك البلاد الإسلامية الشاسعة، و الققضاء على أبناءها الآمنين المطمئين، فقد استولوا على الواحدة تلو الأخرى من هذه المملكة الإسلامية الشاسعة حتى وصلوا إلى أقصى حدود تركستان الكبيرة.

و ما كان للروس و لا لغيرهم أن تدنس إقدامهم أرض هذه البلاد الإسلامية لم يكن التركستانيون قد دبت إليهم عوامل الشقاق و بوادر النفاق، و إنعدمت من بينهم كل معانى الالفة و الوفاق، و إنفصلت كل ولاية عن غيرها. و قامت كل منها تعلن استقلالها، فتمزقت روحها المعنوية، و جامعتها القومية، فبذلك وجد الروس منفذا إلى تلك الأمةكلها. و كانت التركستان إذ ذلك مقسمة إلى الدويلات الآتية: (1) الدولة الأزبكية بما وراء النهر. (2) دولة بنى يادكار بخوارزم. (3) دولة بنى بك قوندى فى الشمال الغربى و سيبريا و تسمى هذه الدولة خانات سيبريا ايضا. (4) دولة أمراء مانغيت – نوغاى فى غربى ولاية قازاقستان و تمد من بحيرة « بالقاش » إلى نهر « إيديل ». (5) دولة سلاطين قازاق فى الشمال الشرقى لقازاقستان. (6) دولة بنى جغتاي (دوغلات) فى تركستان الشرقية و ولاية يتى صو.

ما كاد الروس يشعرون بتصدع ذلك البناء العظيم، وانقسام الكتلة التركستانية إلى مزق و اشلاء فى شكل دويلات وممالك حتى مدوا مخالب السنور وانياب الذئاب الضارية لإبتلاع ذلك الملك الشاسع، وهدم ذلك البنيان الراسخ الذى بقى على الزمان قويا لم تنل منه العواصف الذاريات، والحوادث القاسيات. ولم تستطع الدول شرقيها و غربيها قديمها وحديثها أن تنال من اركانه أو تدنو من مكانه، انتهزوا فرصة هذا الانقسام، و وجهوا هممهم إلى هدم ذلك الركن من صرخ الإسلام، وتقدموا بقضهم و قضيضهم وأغارو أول الأمر على دولة بك قوندى - التى كانت تحكم سيبريا والشمال الغربى من تركستان فاستعد الملك «كوجم خان» وولى أحد أقاربه « محمد قل » قيادة الجيش لمحاربة الروس ومعه كثيرون من الفرسان فوقع أول القتال بين الفريقين قريبا من نهر« ايرتيش » واستمر نار هذه الحرب حين تلاقى الجيشان.

و أبدى جيش « محمد قل » من ضروب البسالة و الإقدام ماهو معروف و مشهور فى طبيعة الأتراك. و لكن الروس كانوا قد امطروا الموقعة بألوف مؤلفة من الجنود فاستطاعوا أن يفوزوا فى هذه المعركة، ثم وقعت المعركة الثانية على نهر « ايرتش » واشتد الأمر هناك فخرج كوجم خان من الاستحكام، و صعد فوق جبل « جواش » يراقب الحالة بنفسه. و فوض امر الاستحكام إلى محمد قل واستولى الروس على بلدة « آتيق ميرزا » بعد موقعة سالت فيها دماءهم أنهارا و جرح منهم من لا يحصى عددا. ثم وثب الروس على الاستحكام الذى اقامه كوجم خان و بلغت الحرب أشدها فجرح الأمير محمد قل فى تلك الأثناء فحملوه إلى الضفة الثانية من نهر « ايرتش » و على أثر ذلك استولى الروس على الاستحكام. فمضى كوجم خان إلى برية « ايشيم » حاملا معه خزانته و نفائس أمواله، و جواهره. و فتح الروس هذه البلاد الواحدة تلو الأخرى و استولوا بعد حروب تشيب لها الولدان و ضخايا تسير بذكرها الركبان على مدينة « ايسكر » التى كانت عاصمة كوجم خان فى 26 اكتوبر سنة 1581م و استولوا على كنوز من الجواهر الغالية و التحف النفيسة و الاموال التى تفوق الحصر ثم لم يزالوا يحاربون و يقاتلون. و قد لقيهم أهل البلاد بضروب من الدفاع و الاستبسال، و الثبات فى مواقف النضال و التضحية التى صارب مضرب الامثال فى الدفاع عن الاوطان و الزود عن شرف الأمةو كرامتها و أخيرا أسر الأمير محمد قل و حمل إلى موسكو و تولى كوجم خان القيادة العامة بنفسه و أظهر شجاعة وافرة و بسالة نادرة للنضال عن حياضه و استرداد مجد بلاده حتى الموت، و قد مثل المؤرخ الإنجليزى « هوورث » فى تاريخ كوجم خان دفاع أبطال الأتراك و وقوفهم وقفة الأسود الغاضبة ضد عدوهم المستبد الجبار بموقف الهنود الحمر ضد مستعمرى بلادهم.

و يدل على صدق وطنية كوجم خان وعزة نفسه جوابه الموجه إلى سفير الروس ردا على دعوته إلى قبول العيش فى ظل الحماية الروسية حينما رآه يمشى هائما على وجهه مع بعض حاشيته و أجناده فى الصحراء بين القتلى. و قد فقد إحدى عينيه و هكذا أجاب: « انى لا أقبل عيش الاسير ولا موت الذليل. ولا أحزن لفقد أموالى، و إنما الجدير لحزنى و ألمى هم اولئك التعساء الذين يعيشون تحت نيران الطغيان الروسى ».

واستمرت الحرب بين الروس و الأتراك فى هذه المنطقة وحدها أكثر من نصف قرن و تجلى صدق قتيبة بن مسلم البأهلى البطل الإسلامى حيث يقول « إن التركى أحن إلى وطنه من الإبل إلى معاطنها ». و لم تنقطع الحرب بوفاة « كوجم خان » سنة 1600م بل استمرت نارها مشتعلة على يد ابنه « على خان » الذى قاتل حتى أسر ثم انتقلت القيادة إلى أخيه « ايشيم خان» وأبدى من الشجاعة و البسالة ما يسجله التاريخ بمداد من الفخر.

وهذه الحروب المتوالية من الغارات المتتابعة و الشجاعة النادرة و البسالة الوافرة قد اتعبت الروس فبدأوا ينهزمون فى كل المعارك و الميادين و طفق الأتراك يطاردونهم فنكسوا على على أعقابهم و ولوا الأدبار و لكن ذلك النصر فى الشمال الغربى لم يتم لهم فى ذلك الحين. فقد أخذت طائفة « قلموق » تطرق ابواب تركستان من الشمال الشرقى و تجتاحها، و أقبلوا على البلاد من الشرق كسيل من الدمار، فوقف هذا النصر و ذلك النجاح.

مع أن تركستان الشمالية كانت بين نارين يستعر لهيبها غربا من الحرب الروسية و شرقا من قبائل قلموق، فقد كان النزاع الداخلى يفتك بالتركستان الجنوبية، وعلى أثر هذا انتقلت حكومة ماوراء النهر من أسرة الأزبكية إلى أسرة الاسترخانيين، وهم وإن لم يتحدوا فيما بينهم لكنهم دافعوا الأعداء عن ديارهم، وبذلوا المهج و الأرواح للمحافظة على اوطانهم فلقد قاتلوا وأظهروا شجاعة فائقة أمام القلامقة الذين جاءوا من شرقى آسيا، كما أظهروا بسالة كبرى أمام غارة الروس الذين جاءوا من شرقى أوربا. وأصبحت تركستان طوال القرن السادس عشر الميلادى مجال حروب و ميدان منازعات، إذ كانوا يناضلوان عدوين قويين من الشرق والغرب فى وقت واحد، ومع هذا فقد كان النزاع فى تركستان الشرقية قويا بين الأسرة المالكة و العلماء، فقد انتقل الملك من أيدي آل جغتاي إلى أسرة مخدوم أعظم – زعيم العلماء.

و مما يستوجب الرثاء أن انضم إلى تلك المصائب الفادحة و الأخطار الجسام مصيبة جديدة من الجنوب فى أوائل القرن الثامن عشر الميلادى اعنى أعارة الفرس بقيادة نادر شاه. و قد اجتاحوا البلاد و اقتحموها و بذلك استهدفت تركستان لجميع الأخطار من جميع الجهات، و قد دافع كل من أمراء تركستان بنفسه و جنوده و لم يتحدوا فيما بينهم لتكوين جبهة قوية، إلا أن اجتياح الفرس لم يكن طويل الامد بل كان سريعا كالزلزال أو البركان غير أنه ترك أثرا سيئا فقد زاد البلاد تمزقا و تفرقا و انحلالا. و انتقل الحكم من أيدي الأمراء إلى أيدي رؤساء العشائر فكاثر عدد الحكومات و قل عدد المحكوميين، و انتقل حكم ماوراء النهر من أيدي الاسترخانيين إلى أمراء مانغيت. و لما رأى الروس أن الخطر الجنوبى قد زال بوفاة نادر شاه سنة 1747م و أن القلموق أيضا قد انهزموا أمام الحرب الصينية التى اشعلها الصين عليهم سقط فى ايديهم و وقع الرعب فى نفوسهم فبدأوا يحصنون المواقع، و يبنون القلاع فى المواطن التى احتلوها من أراض ى تركستان. و بدأ التركستانيون كذلك يعدون العدة و يتجهزون لحرب يجلون بها العدو الغربى و الروسى عن ديارهم، ولكن جيراننا من الشرق ( أعنى الصينيين ) ما كادوا ينتهون من محاربة القلموق و رأوا التركستانيين يقاتلون الروس فى الغرب، و هم ماعدا ذلك غير متحدى الكلمة انتهزوا الفرصة و أعاروا على التركستان الشرقية، و مع أن الحرب تمددت فى الشرق و الغرب مرة أخرى و وقف الأتراك بين نارين مشبوبتين فقد ثبتوا فى مواضعهم، و وقفوا ضد العدوين بما عرف عنهم من بسالة و إقدام و كانت الحرب سجالا بينهم وبين العدوين معا.

و لما بسط الإنجليز حكمهم على الهند و حاربوا الأفغان سنة 1839م بدأوا يهددون إمارة بلخ و إمارة قوقندوز و بقية الإمارات الجنوبية من تركستان. و بهذا نرى أن المصائب السابقة قد زادت شيئا آخر وهو التهديد الإنجليزى الجديد.

بعد هذا استطاع الروس أن يوجهوا حملتهم فى جد و يسيرون بخطوات سريعة حتى وصلوا إلى الخوض الاوسط لنهر سيحون.

و كانت تركستان إذ ذاك منقسمة إلى ثلاثة اقسام اصلية و هى امارات « خوقند »، و« بخارى» و « خوارزم » و ( خيوة ) بخلاف حكومات قبائل التركمان التابعة اسما إلى إمارة خيوة.

إمارة خوقند: ابتدأ الروس زحفهم اولا على إمارة خوقند و أعاروا على « آق مسجد » فاستمرت الحرب بين الطرفين سجالا إلى أواخر سنة 1813م. وفى 17 ديسمبر من تلك السنة استولى الجنرال « بروفسكى »على مدينة آق مسجد و محا اسمها و سماها باسمه.

و فى شهر مارس سنة 1858م قامت فصائل خوقند تحت قيادة الوالى يعقوب بك ( هو ملك تركستان الشرقية فيما بعد ) بحملة عنيفة على قوات الروس، و أظهروا شجاعة وافرة تعد من معجزات يعقوب بك و نهبوا ما يقرب من مائة قرية و هزموا الجنود الروسية شر هزيمة، و صد خلف يعقوب بك المسمى « باتير باش » الهجوم الذى قام به الكولونيل الروسى « بلارامبرج » فى يوليو من ذلك العام، و تقدمت حملة العام الثانى التى كان يقودها الجنرال بروفسكى ( الكونت بيروفسكى فيما بعد )، فى حذر و بطء شديد ادى إلى بذل الكثير من الأرواح بلا جدوى و كانت حامية « آق مسجد » تتألف من خمسمائة رجل و ثلاثة مدافع و قد قتل الوالى « محمد على » و الجزء ال أكبر من الحامية فى دفاعهم عن هذا الحصن، و لم يأسر الروس سوى أربعة و سبعين اسيرا معظمهم من الجرحى.

وصد الروس الجيش المرسل من خوقند بقيادة البكباشى قاسم بك لإستعادة هذا الحصن بعد أن تكبد خسارة جسيمة.

وفى سنة 1861م استولى الروس على قلعة « ينكى قورغان »، و فى سنة 1874م احتلوا مدينة « يسه ( المشهورة بميدنة تركستان ) » وعلى مدينة « اوليا آتا »، وفى سبتمبر من السنة المذكورة استولى على « جيمكند » واستطاعوا أن يحاصروا مدينة « طاشكند » من أكبر مدن تركستان بعد حروب دامية، و مقاومة عنيفة بقيادة الجنرال « تشرنايف » و استطاع الأتراك أيضا أن يردوا الروس على أعقابهم بعد تضحيات عظيمة بقيادة البطل الأمير « عليمقول » القائد العام لقوات إمارة خوقند.

ثم استعد الروس مرة ثانية لمحاصرة « طاشكند » فتقدموا واستولوا على قلعة « نيازبك » التى تبعد عن طاشكند 35 ميلا تقريبا من الشمال الشرق ( 29 ابريل سنة 1865م) و قطعوا مياه الجداول و الأنهار التى تسقى أهل المدينة و بدأت عوامل الظمأ و ما يتبعه تؤثر فى حياة الناس. و رغم ما بهم من العطش و شدة الحاجة إلى الماء فقد ثبتوا فى مواقعهم، ثم استطاع الروس أن يتقدموا ثمانية اميال و دافع الأتراك عن كل شبر من أرضهم دفاع الأبطال الاقوياء، و قاد الحملة البطل العظيم الأمير « عليمقول » و باشر بنفسه قيادة المدفعية و لكنه مع الأسف استشهد فى سبيل الله و الوطن فى 9 من شهر مايو سنة 1865م، ثم استولى الروس على قلعة « زنكى آتا » فدب الحزن و اليأس فى قلوب المسلمين بعد استشهاد هذ البطل الصنديد و القائد الاروع. و بذلك تمكنت الروس من محاصرة طاشكند حتى دخلوها، و أن الأتراك رغم هذه المفاجعة الاليمة و رغم ما بهم من العطش و الجوع لم يتخاذلوا و لم يسلموا للروس أنفسهم طائعين بل صمدوا صمود الجبال الشماء فى وجوه العواصف لا يتزحزحون و لا يستسلمون بل أداروا المعركة بالحراب و المدى فى طرقات طاشكاند و بين ازفتها و دوروبها. و لندع القائد الروسى الجنرال « تشرنايف » فاتح طاشكند » يحدثنا بنفسه عما شاهده بعينه فى الموقعة قال « إن المدينة مستعدة بأكياس الرمال (Bariikade) فى كل شوارعها، و كانت المقاومة عنيفة جدا، و قد مات كثير من الناس و هم يهاجمون جماعات أو منفردين بشوارع المدية يناضلون بفؤسهم و معاولهم، لم يستسلموا بل ماتوا على اسنة الرماح و رأى جنودنا الروس الذين اجتازوا الشوارع مقاومة عنيفة و مقاتلة شديدة و لم نبسط ايدينا على متجمع أو ناد إلا بعد أن سبحت جنودها فى بحار من الدماء » هذا هو قول عدونا اللدود الجنرال « تشرنايف »، و هذا يدل على بطولة الأتراك و مقاومتهم للعدو و دفاعهم عن الدين و الوطن. و بذلك سقطت طاشكند فى أنياب الروس و تم استيلائهم على نصف إمارة خوقند و اضطر خدايارخان أميرها أن يدخل فى حماية الروس، و لما ضايقت روسيا إمارة خوقند و قربت ساعة الاجهاز على استقلالها فطن الأمير مظفرالدين خان أمير بخارى إلى عاقبة تأخره عن مساعدة مجاوريه على صد هجمات الأعداء فتحرك لمساعدتهم و مد يد المعونة و جمع جيشا جرارا لمحاربة الأعداء، و لكن مساعدته اتت بعد فوات الوقت المناسب واضمحلال قوى خوقند و رسوخ قدم الروس فى بلادهم من اتقن طراز و تصحبها المدافع المهلكة لذلك لم يصعب عليهم الانتصار على الجيش التركى رغما عما أبداه البخاريون الأتراك من المقاومة و الاستماتة فى الدفاع لكن لم تجدهم ببسالتهم الشخصية شيئا أمام مقذوفات الروس.

إمارة بخارى



ثم بدا الروس يتحرشون بإمارة بخارى لإخضاعها، و ألتهام ما يطيب لهم من الاقاليم فأدعوا على أمير بخارى بأن احد قواده أعلن الحرب عل الروسيا و ساقوا لمحاربته ثمانية آلاف جندى رغما عن انكار الأمير لما اتاه قائده. و بعد أن أخذوا جنود الأمير على غرة و هزموهم بالقرب من نهر زرفشان دخلوا مدينة سمرقند 14 مايو 1868م بعد أن حاصروها ثلاثة أيام. و فى نفس ذلك اليوم استولى الجنرال « جولوفاتشف » على مدينة « كاتتاقورغان » و كان قد أرسل إليها مع خمسة جندى و ثمانى اورط من عساكر القوزاق بثمانية مدافع، و بعد ذلك ترك الجنرال « كاوفمان » المرضى و الجرحى من جنوده فى قلعة « سمرقند » مع حامية قليلة و سار بجيشه الجرار لمحاربة الجيش البخارى فلحقه بالقرب من مدينة « صارى بول » و هزمه ثم قصد مدينة بخارى للاستيلاء عليها لكن وصله فى طريقه قيام سكان سمرقند على من كان بها من الجنود و حصرهم الروس فى القلعة و التضييق عليهم فعاد مسرعا و فرق جموعهم و فك الحصار عن القلعة بعد ستة أيام كان الحرب فيها سجالا ثم أباح المدينة لجنوده ثلاثة أيام ارتكبوا فى خلالها من القتل و النهب و جميع الفضائع الوحشية ما يسود وجه تاريخهم و يشوه ما ينسبونه لأنفسهم من المدنية.

و لما أيقن أمير بخارى أن لا قبل له بمحاربة الروس و أنه لو استمر على مكافخهم فهم لا شك فائزون مهما بذله هو و جنوده من الاموال و الأرواح مادامت الأمم الإسلامية الأخرى لاهية كل واحدة بنفسها فأرسل للجنرال « كاوفمان » يطلب منه الصلح فدارت بينهما المخابرات و أخيرا اتفقا على أن يدفع الأمير للروسيا غرامة حربية توازى اثنين و سبعين الف جنيه و أن يتنازل لها عن ولايتى سمرقند و كاتّا قورغان و يبقى مستقلا بما بقى له و أن يلقب بحليف روسيا و يعين بمعيته مندوب روسى يبذل له النصح فى إدارة شؤون بلاده الداخلية و أن لا يخابر أي دولة أخرى إلا بواسطة هذا المندوب التابع إداريا إلى حاكم تركستان الروسى. و ابرموا معه معاهدة تجارية تقضى بإباحة التجارة لجميع رعايا الروسيا فى إمارة بخارى و بأن يكون لهم رئيس « شهبندر » من بينهم فى كل مدينة أو قرية مهمة و بأن لا تزيد قيمة الجمرك على الواردات إليها من بلاد الروس فى حالة من الاحوال عن 25ر2% من قيمة البضائع المراد ادخالها. و بذلك تم ضياع إمارة بخارى و لم يبق لأميرها من السلطة إلا اسمها، و لكن الأمير عبدالملك ولى عهد بخارى لم يقبل هذا الاستسلام و ثار على أبيه لقبوله حماية الروس و حارب فى صفوف المجاهدين دفاعا عن شرف آبائه و اجداده الأتراك.

ثم اتجه الروس إلى تركستان الشرقية و قضوا على إمارة « إيلي » بعد أن رأوا ضروبا من الدفاع و الاستبسال و ثبابا فى مواقف النضال من أميرها السلطان « ابى العلا خداقل خان » و أخيه الأمير شمس الدين سنة 1871م.



و فى تلك الأثناء قام الأتراك بثورة عنيفة على الأمير خدايارخان أمير قوقند لقبوله حماية الروس و هزموا جيوشه و أسروا ولده ناصر الدين ثم دخلوا مدينة « ميرغينان » و الزموا مراد بك أخا الأمير بالانضمام إليهم فخرج الأمير بنفسه لمحاربتهم و معه سفير الروسيا و جنوده من القوزاق. و لما اقترب من الثائرين انضم جيشه إليهم فلجأ إلى الفرار تحت حماية عساكر القوزاق إلى طاشكند فأقام الثوار ولده ناصر الدين أميرا مكانه و لكن الروس هاجموا بقضهم و قضيضهم و انتصروا عليهم فى 12 اغسطس سنة 1875م، و استولوا بعد ذلك على خوقند نفسها و مدينة « مرغينان ». و فى 22 سبتمبر سن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بوادر الضعف فى تركستان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تركمان الجولان :: القسم التاريخي :: التركمان-
انتقل الى:  
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونة مجانيا