منتدى تركمان الجولان


 
الرئيسيةالتسجيلدخولبحـثس .و .ج

شاطر | 
 

 تركستان الشرقية- من بوادر الضعف فى تركستان4

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور مظفر
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر نقاط : 3233
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

مُساهمةموضوع: تركستان الشرقية- من بوادر الضعف فى تركستان4   الثلاثاء أبريل 21, 2009 2:21 am

ثورة اوشتورفان


و قد ظهر بعد الاحتلال الصينى بخمس سنوات أن الإيمان الوطنى العميق كان فى حالة سكون، و ترقب للفرصة. و أن الأمةلم ترضخ لهذا الاحتلال و لن تذعن لهذا الطغيان، فشبت نار الثورة اوشطورفان سنة فى 1765م و كان زعيم الثورة « رحمة الله آخون » الوطنى العظيم.

فارسل القائد الصينى جيشا لقمع الثورة فاجابهم المسلمون بحرب ابادتهم على آخرهم. و كان نجاحا باهرا للمسلمين، أحدث الرعب فى قلوب الصينيين، و زلزلت الارض من تحتهم، و خافوا عاقبة الأمر. فارسل القائد جنودا لا عدد لها من الشرق و الغرب و حاصروا المدينة. و لكن المسلمين على عادتهم ثبتوا فى الدفاع و ناضلوا عن المدينة بما وسعهم من عزم و يقين. و لما استحال ارسال الإمداد إلى المسلمين من أي جهة، و استمرت الحرب ثلاثة اشهر متتابعة. كان طبيعيا أن تنقلب هذه الالوف المؤلفة بذخائرها و اسلحتها من الصينيين على المجاهدين من المسلمين فدخلوا المدينة. و لأول مرة يسمع تاريخ الانسانية بأن جيشا فاتحا يحكم على أهالى مدينة كاملة بالقتل العام، فيزهق ارواح من فيها من رجال و نساء و شباب و شيوخ و أطفال و يترك بيوتها قبورا لسكانها. كذلك فعل هؤلاء و امروا بإجلاء الأهلين من القرى المجاورة إلى وادى نهر ايلى.



الأمير خوجه صالح:

أما الأمير خوجه صالح بن الملك برهان الدين فانه بعد فراره من الموت فى جبال « بدخشان » أخذ منذ اليوم الأول يطوف بالقبائل و العشائر على الحدود، و يجمع الكتائب من الشعب الثائر لوطنه المهيض الجناح حتى إلتف حوله الناس من كل حدب و صوب، و أصبح على قدم الاستعداد لحرب كان يمكن أن تكون ناجحة مظفرة؛ و فى نفس الوقت قامت ثورة أخرى بقيام كمال الدين خوجه رئيس حزب قارا طاغلق و هو من أحفاد مخدوم أعظم أيضا و لكن هذه الثورة اخمدت فى مهدها، كما أن الاجل المحتوم ادرك خوجه صالح قبل أن يسير إلى اعدائه، و قبل أن يحقق ما كان يطمح إليه من دحر الجيوش الصينية و إجلائها عن تركستان.



جلوس جهانكير خان على عرش تركستان:

و لقد قام من بعده ابنه البطل القائد جهانكير خان تورم 1828م و قاد جيوش أبيه و التقى بالصينيين فى عدة معارك حتى فل شوكتهم، و شتت جيوشهم و تبوأ عرش أبيه و اجداده من جديد و أسلمت إليه البلاد قيادها، و تقلد زمام الحكم، إلا أن الصينيين لم تخب نارهم، و لم تسكن احقادهم، فعادوا لإثارة الحروب مرة أخرى بعد سنتين من حكمه، و فى إحدى المعارك عمد الصينيون إلى الحيلة و الاغتيال. فتربصوا بالملك القائد و ترصدوا له و هو فى عزلة من حرسه و رجاله، و وثبوا عليه و هو نائم، فأيقظوه اسيرا، و حملوه إلى الصين حيا مكبلا بالحديد فى قفص محكم كنسر محبوس، و هناك قطعوا لسانه و احضروه إلى الامبراطور فأمر بذبحه على تلك الصورة الدامية الاليمة التى قطعوا فيها رأسه بعد أن قطعوا لسانه، فكان الملك الذبيح و القائد الشهيد، و لقد ترك مقتله فى نفوس امته نارا تجيش بالالم، و تبعث الإيمان و اليقظة من جديد، و تسطر سجل الحرية بدماء هذا الشهيد.



جهاد يوسف خان تورم:

و بعد انقضاء عامين على استشهاد هذا الملك الباسل كانت البلاد فى اثنائهما على باب ثورة تنتظر من يقودها، و إذ ذاك أقبل شقيق الملك الذبيح « يوسف خان تورم » يعاونه القائد العظيم « حق قولى بكباشى » من جهة فرغانه و انضم إليه جيش كبير من البلاد حتى وصلوا إلى كاشغر و نجحواأول الأمر و استردوا بعض البلدان، و لكن الامدادات التى وصلت إلى الجيش الصينى اوقفت هذه الانتصارات. و تفرقت جيوش الوطنيين، و امعن الصينيون بعد ذلك تخريبا و قتلا بدون محاكمة و حجتهم فى ذلك انهم يريدون ابادة انصار الملك.

و رغم هذه المجازر الحمراء لم يذهب من القلوب إيمانها، و لم تنطفئ نار حميتها الوطنية، فلم يمض قليل على تلك الحوادث حتى أقبل إلى البلاد الأمير محمد امين خان بن الأمير يوسف خان فى سبعة من كبار الأمراء، و وجهوا ضربة قاصمة إلى الصينيين و فلوا من شوكتهم، و انزلوا الرعب فى قلوبهم، و تبوأ الأمير عرش تركستان من جديد 1846م و أخذ يطارد الصينيين فى كل مكان و هم ينهزمون فى طريقه، حتى حاصرهم فى « ينكيحصار » و مضى على ذلك أياما، ثم قامت من جديد حركات الجيوش الصينية و تجمعت الامدادات من أورمجي بقيادة « خاى دوى – جان – جون » و من قبائل قالماق المغولية، و من قاراشهر أيضا و التقوا جميعا فى « قاراشهر » و ساروا متوجهين لإنقاذ ينكيحصار، فوجه إليهم الملك حملة قوية لصدهم فى آقصو و لما تغلب الصينيون سار بنفسه مع الجيش، و التقب الجموع من الفريقين فى « كوك رباط » و بعد قتال عنيف تغلبت الجيوش الصينية الكثيرة العدد، و سار جيش الملك إلى كاشغر، فتبعهم الصينيون بمن انضم إليهم من المحصورين فى ينيكحصار، و اضطر الملك بعد ذلك إلى النجاة بنفسه، و اتجه إلى فرغانة. أما الجيوش الصينية الزاحفة فقد دخلت كاشغر و صنعت بالمدينة العزلاء من الحوادث المروعة ما لا يتسع لوصفه بيان و مدينة عزلاء مجردة من كل سلاح تقع فى أيدي مئات الالوف من المدججين بالحراب و المدافع، مدينة كهذه لا يحتاج المرء فى وصف حالتها إلى اطالة فى وصف ما يمكن أن ينزل بها من الويلات على أيدي هؤلاء، و قد اضطر الأهلون إلى مغادرة المدينة و خرجوا من ديارهم و اموالهم فرارا بأنفسهم و صاروا فى طريق فرغانة. و كان ذلك فى وقت الشتاء فاصطدموا بموسم الثلوج، و فى بعض السهول الجبلية هبطت تلك السيول الثلجية فغطت بين الوديان مائة الف نفس قضوا نحبهم شهداء الظلم الفادح، و أسلموا أرواحهم أعزة اأحرارا مؤثرين المتوت الشريف على يحاة الذل و الإستعداد.

إلا أن محمد امين خان لم يمض إلى فرغانه ليطمئن بها، بل ليجمع الوسائل لتجديد الغزو و إعلان الجهاد و استرداد البلاد، فعاد إلى كاشغر مرة ثانية.

و انضم إليه من بقى فيها فافتتحها كما افتتح ما حولها من المدن بعد صراع و تحول إلى ينكيحصار و حاصر الجيش الصينى بها مدة طويلة حتى وصلهم الإمداد فى خمسين الفا من الصين و وقفت الحرب و تكررت المأساة و عاد أمين خان إلى فرغانة أخيرا.



جهاد ولى خان تورم:

و بعد سنتين قامت الثورة بقيادة الأمير ولى خان بن عم الملك محمد امين خان فأعلن الحرب على الصينيين و لكنه انهزمأول الأمر حتى عاد فى آخر السنة نفسها فقتدم إلى الجيوش الصينية و وجه إليها ضربات قوية و انتصر فى جميع المواقع و أسلمت إليه البلاد زمامها. و جلس على عرشها ملكا يحوطه الجميع بالحب و الولاء. فكان الصينيون يحسبون له الف حساب، و يسمونه شاهين النقمة، و كانت ولايته على العرش سنة 1273هـ 1857م و قد حافظ لهذا التاريخ كلمة تجمع حروفها بالجمل المعروف فتكون اعدادها تاريخ هذه السنة و هى كلمة « مرغ بلا » أي ( طير البلاد )، و لكن الكرة الصينية عادت فألحق الملك بفرغانة بعد حروب شديدة و مقاومة عنيفة بدأ الصينيون يظهرون غضبهم بأنواع من الارهاب و سفك الدماء كعادتهم و اجبار الناس على اعتناق البوذية و تعذيبهم بإحراقهم فى النار، و اغراقهم فى الأنهار.













إنتصار المسلمين على الصين


و فى سنة 1277هـ وقعت الحرب المشهورة بين الصين و بين فرنسا و انجلترا فاحتلت هاتان الدولتان بكين و هزمتا الجيوش الصينية هزيمة منكرة. فاستفاد التركستانيون من هزيمة الصين و أعلنوا استقلالهم مرة أخرى و شكلوا عدة امارات وطنية فى كوجار و غولجا ( إيلي ) و كاشغر و خوتن و طردوا الصينيين بعد حروب عنيفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
baturay avsar
عضو خبير
عضو خبير
avatar

الجنس : ذكر نقاط : 3183
السٌّمعَة : -12
تاريخ التسجيل : 14/08/2010
العمر : 40
الموقع : دمشق

مُساهمةموضوع: رد: تركستان الشرقية- من بوادر الضعف فى تركستان4   الأحد مارس 13, 2011 12:32 pm

Faydalı bilgiler ve yapılan iyi bir çaba
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تركستان الشرقية- من بوادر الضعف فى تركستان4
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تركمان الجولان :: القسم التاريخي :: التركمان-
انتقل الى:  
© phpBB | الحصول على منتدى | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة