منتدى تركمان الجولان


 
الرئيسيةالتسجيلدخولبحـثس .و .ج

شاطر | 
 

 تركستان الشرقية- إنتصار المسلمين على الصين2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور مظفر
عضو جديد
عضو جديد


الجنس : ذكر نقاط : 3119
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 20/04/2009

مُساهمةموضوع: تركستان الشرقية- إنتصار المسلمين على الصين2   الثلاثاء أبريل 21, 2009 2:25 am

ارتقاء يعقوب خان على العرش


و لما رأى جلالة الملك بزرك خان بسالة يعقوب خان النادرة و عبقريته الفذة قلده رياسة الدولة كما اطلق عليه الأمير مظفر الدين خان أمير بخارى لقب « آتالق غازى بدولت » ثم تنازل له صاحب الجلالة بزرك خان تورم عن الملك و سافر بنفسه لأداء فريضة الحج، و صار يعقوب بك من ذلك اليوم اتالق غازى يعقوب خان.

ثم بدأ يعقوب خان يدعو زعماء البلاد إلى العمل لمجد وطنهم و رفعة شأن بلادهم و يوقظ فيهم روح الحمية الوطنية فى نفوس الجيل الجديد، و يستعد الشباب للاضطلاع بأعباء الجهاد و كان من نتائج دعوته و جهاده أن اتحد أمراء تركستان الشرقية تحت رايته طوعا أو كرها، و كان بقايا التونكانيين و الوثنيين من الصين لا تزال مرابطة فى أورمجي، ثم انبعثت فيهم غزيرة العدوان فهاجموا المدن على التوالى و كانوا كلما غزوا مدينة سبوا أطفالها حتى وصل عدوانهم إلى مدينة كورلا و فر حاكمها إلى بوكور و كتب إلى إسحاق خوجم حاكم كوجار و استنجد هو بدوره بحكيم خان تورم القائد بالأمر فى آقصو و لكن التونكانيين لم يمهلوهم فأعاروا على كوجار و افتتحوها و بلغ الخبر إلى جلالة الملك يعقوب خان و هو فى كاشغر، فهب من فوره فى غضبة الاسد الهصور يقود الجيش الجرار حتى وصل إلى الجيوش الصينية فى « سايرام » و قاتلهم ففروا إلى كوجار فما زال بهم هذا الملك المظفر حتى أجلاهم و فتح المدينة و ما كاد يتوسط شوارعها حتى اطافت به صيحات الآباء و عويل الامهات « أطفالنا و أبنائها يا جلالة الملك » فأثرت هذه الانات الموجعة فى قلبه الطاهر و اقسم لن يدع فى أرض تركستان صينيا واحدا ينعم ما بين تونكانيين و وثنيين حتى دفعهم إلى بوكور ثم إلى كورلا فقاراشهر و توخسون حتى طورفان و هنالك اعتصموا بقلعتها المنيعة و أقاموا فى نطاق من الحصار ستة اشهر و حاولوا أن يأخذوا جيش الملك على غرة فهاجموا جنود الملك و هم آمنون و لكن جلالته كان يقظا حازما فتقهقرت الجيوش الوطنية تبعا لخطة الانحساب الحربية و خيل للصينيين انهم قد ظفروا بالغنيمة و ما لبثوا أن وجدوا سيوف التركستانيين و حرابهم تكر عليهم فتردهم على الأعقاب و لم يدع الملك لهم فرصة التحصن بالقلعة مرة أخرى فقد أسرع إليهم بحملة أخذت عليهم مسالك النجاة و اعمل فيهم الابادة و الافناء و ما زال بجيشه الظافر يتبع مواقع الجيوش الصينية فى كل مدينة حلوا بها حتى ابادهم إلى أن كانت الموقعة الاخيرة فى أورمجي حيث قتل من الصينيين اثنا عشر الفا و استشهد من الترك ثمانمائة لا غير.

و بذلك تم ليعقوب خان النصر النهائى و طهر تركستان بمدنها و معاقلها و شواطئها و جبالها من الصينيين و لم يبق فيها جندى واحد اجنبى و استرد الأطفال و اعادهم إلى ابائهم آمين:

و كان الشعب التركستانى يقدر يعقوب خان حق قدره و يحبه من صميم قلبه، و كانوا يعملوان انه هو الزعيم الذى يرشدهم إلى الحياة السعيدة، و يخرجهم من الذلة إلى المجد، و من الظلمات إلى النور، و يقودهم فى الدفاع عن كرامة الوطن و شرف الأمةو يغسل قبائح التاريخ بالدم الحار و يحطم جمجمة العدو بالسيف الحاد.

و لما رفرف علم السكون و الهدوء فى ارجاء تركستان الشرقية بدأ يعقوب خان يعمل على توثيق عرى السياسات الخارجية بينه و بين الأمم عامة و الشعوب الإسلامية خاصة فأرسل سفراءه إلى تركيا العثمانية لمبايعة الخليفة السلطان عبدالعزيز خان و طلب من دار الخلافة ضباطا أتراكا ليدربوا الجيش التركستانى فأرسل الخليفة إليه عددا من الضباط و الاسلحة عن طريق الهند و اعترفت حكومة تركيا بحكومة تركستان الشرقية. و كان الروس قد امضوا مع الصين معاهدة تنص على تقسيم التركستان فيما بينهم، و اعترفوا بسيادة الصين فى تركستان الشرقية، كما أن الصينيين أيضا كانوا قد اعترفوا بسيادتهم فى تركستان الغربية لأجل هذا لم تعترف « بتروجراد » بحكومة يعقوب خان عدة سنوات و لما رأى أن استقلال تركستان أصبح امرا واقعا و أن حكومة يعقوب خان قوية منظمة اعترف بها و أرسلت إلى كاشغر وزيرا مفوضا، و أرسلت كاشغر وزيرها المفوض « ملا تراب » إلى بتروجراد و اعترفت بها أيضا حكومة بخارى و أرسل ملكها مظفر الدين خان ولى عهده عبدالملك خان إلى كاشغر و أرسل خديوى مصر إسماعيل باشا مندوبا خاصا إلى كاشغر سنة 1289هـ، كما أرسل من مصر إلى كاشغر مدافع و بنادق عن طريق الهند تحت نظارة الضباط يوسف و شركس يوسف إسماعيل حقى بك، كما جاء سفير تركستان الشرقية إلى مصر مزودا بانفس التحف و الهدايا إلى الخديو و فى مقدمتها مصحف مموه بالذهب الخالص و قد شاهدته بين مخلدات الفن و معجزاته فى متحف دار الكتب الملكية المصرية. ومن هذا العصر امر يعقوب خان أن يذكر فى خطب الجمعة اسم الخليفة عبدالعزيز خان وأن يضرب النقود باسمه.

و كان الإنجليز ينظرون إلى حكومة يعقوب خان بعين العطف و الصداقة فقد كانوا يسمحون بنقل الاسلحة و الضباط من تركيا إلى تركستان عن طريق الهند.

و قد أرسل اللورد « نورث بروك » نائبة المملكة فى الهند فى ذلك العهد وفدا مؤلفا من ثمانية أشخاص تحت رياسة المستر « فورستيك » إلى كاشغر فقد سفير انكلترا اوراق اعتماده إلى يعقوب خان على اسم جلالة الملك البريطانية فابرم بين الحكومتين معاهدة تجارية على اساس مساواة الحقوق.

و اقد اعترفت حكومة أفغانستان أيضا بحكومة تركستان الشرقية، و كان ملكها فى ذلك العهد « شير على خان ».

استمر حكومة يعقوب خان من 1270هـ إلى 1294هـ (1877م). و كان عهده عهد الرفاهية و السعادة للبلاد. و هل من سعادة و رفاهية الذ من الحرية و الاستقلال؟ و قد تقدمت الحياة العلمية و الأدبية و الاقتصادية المادية فى عهده تقدما كبيرا حتى أن السفراء الإنجليز و الروس الذين أرسلوا إلى كاشغر أظهروا دهشتهم من هذا التقدم السريع و من انتظام حكومة يعقوب خان و جيشه.

و لم يقم يعقوب خان بالاصلاحات الحربية و السياسية فحسب و لكن همته كانت ابعد من ذلك مدى و اسنى مراما. فقد ابتنى المدارس و القصور و ابدع فى تشييد العمارات الشامخة و اصلح ما دمرت الحروب المتوالية و عاد العمران إلى البقاع التى تركتها الغارات المتتابعة خرابا بلقعا و قاعا صفصفا، فأعاد لها النضارة و الجلال، و القى عليها ظل البهجة و السرور. و من أعظمها شأنا الجامع المشهور « عيد كاه » فى كاشغر و شيد كذلك قبة على ضريخ « آبباق خوجم » مؤسس أسرة الخوجوات كما شيد هنالك جامعة كبيرة، و اقام قلعة فى مدينة « كورلا » و عدة مساجد أخرى فى آقصو و كوجار و بوكور و غيرها.

و اعترف ساسة العالم بعظمة يعقوب خان و براعته السياسية و الخدمات الكبرى التى اسداها إلى وطنه. قال السائح الإنجليزى « جيو آرد » الذى زار جلالته فى شهر فبراير سنة 1870م لو لم تكن آسيا الوسطى فى حصار ضيق من عدة دول اجنبية فى عهد يعقوب خان لكان هو جنكيزخان الثانى فى فتوحاته.

و أيضا يقر السائح الإنجليزى « شاودا » الذى قابل جلالته بعد « جيو آرد » بسنة واحدة بإعجابه و دهشته بمهارة يعقوب خان و سياسته و يقدر المعجزة الكبرى التى أظهرها فى الحروب.

كان الصينيون فى عهد يعقوب خان مشغولين بإطفاء نار الثورة التى اشتعلت فى ولاية يونان من الصين، فإن أكثر من كان فى هذه الولاية كانوا من الصينيين المسلمين فثاروا ضد حكومة بكين و أعلنوا استقلالهم و اسسوا حكومة تحت زعامة سليمان ( دو – وين – شو) فى مدينة « تاليفو »، و لكن لم يمض زمن طويل حتى استولى جيش الامبراطور عليها و ضمها ثانيا إلى الصين ثم وجه الصينيون انظارهم نحو التركستان الشرقية، و أرادوا أن يختبروا اطالعهم ثانيا فارسلوا إليها جيشا عظيما سنة 1293هـ و حاصروا مدينة أورمجي ستة اشهر ثم احتلوها و استمرت الحرب بين الطرفين أكثر من سنتين و قد مات يعقوب خان فجأة فىأول أيام الحرب (17 مايو سنة 1877م 1294هـ) فأعلن حكيم خان نفسه ملكا على التركستان. و قد قام خلاف عظيم بين أمراء البيت المالك فى من يخلف يعقوب خان، و سبب هذا وقوع حرب أهلية بينهم، فاستفاد الصينيون من هذه الحروب احتلوا المدن الشمالية بعد حروب عنيفة ثم المدن الجنوبية و تمت فتوحاتهم سنة 1295هـ باستيلاءهم على كاشغر.

و بذلك استولت الصين على التركستان الشرقية كما استولى الروس على تركستان الغربية و بعض أجزاء تركستان الشرقية ثم قدم الروس إمارة إيلي إلى حليفتهم الصين سنة 1881م و بذلك تم استيلاء الصين على تركستان الشرقية كلها. ثم وقع الصدام بين روسيا و انكلترا سنة 1895م و أصبح ولاية بامير من نصيب روسيا و اقيمت الحدود بين روسيا وانكلترا. و بذلك انطفأ سراج من المجد طالما أشرق على الدنيا بنوره الوهاج و نشر على الدنيا اشعة المدنية و الحضارة و لكننا نؤمن إيمانا كاملا و نعتقد اعتقادا راسخا أن تركستان ستعيد مجدها و تعود بمشيئة الله إلى مستقبل اعز من الماضى و إلى نهضة تغسل هذه الاهانة فى مشيئة الله فى ضمان الحق، و فى ذمة العدل و فى نهضة البلاد و يعود لها النصر و الفوز و الاسعاد.



عبدالعزيز جنكيزخان التركستانى
عبدالعزيز جنكيزخان
بن قاضى القضاة الشرعية فى تركستان الشرقية
( العلامة داملا عاشور اعلم آخونود البوكورى )
« الينكحصارى رحمة الله عليه »
من كتابه (تركستان قلب آسيا)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shahnar
مشرف عام
مشرف عام
avatar

نقاط : 3856
السٌّمعَة : 19
تاريخ التسجيل : 18/09/2008
الموقع : golanturkmenlere.com

مُساهمةموضوع: رد: تركستان الشرقية- إنتصار المسلمين على الصين2   الجمعة أبريل 24, 2009 11:12 pm

شكرا جزيلا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.golanturkmenlere.com
 
تركستان الشرقية- إنتصار المسلمين على الصين2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تركمان الجولان :: القسم التاريخي :: التركمان-
انتقل الى:  
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | مدونة مجانية