منتدى تركمان الجولان


 
الرئيسيةالتسجيلدخولبحـثس .و .ج

شاطر | 
 

 الشهيد يوسف العظمة وزير الدفاع السوري الأسبق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Slim Shady
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

نقاط : 3039
السٌّمعَة : -8
تاريخ التسجيل : 06/10/2009

مُساهمةموضوع: الشهيد يوسف العظمة وزير الدفاع السوري الأسبق   الخميس أكتوبر 08, 2009 3:26 pm

هو يوسف بك بن ابراهيم بن عبد الرحمن آل العظَمة. ينتمي إلى عائلة دمشقية تركمانية عريقة ترجع إلى جدهم الأعلى حسن بك التركماني. ولد في حي الشاغور بدمشق عام 1884م الموافق 1301هـ، و ترعرع و تلقى تعليمه الأولي في دمشق، وأكمل دروسه في المدرسة الحربية في إستانبول وتخرج منها ضابطاً برتبة يوزباشي أركان حرب عام 1324هـ الموافق 1906م. وتنقّل في الأعمال العسكرية بين دمشق ولبنان والآستانة. وأُرسل إلى ألمانيا للتمرن عمليًا على الفنون العسكرية، فمكث سنتين، وعاد إلى الآستانة فعين كاتباً للمفوضية العثمانية في مصر.



كان متديناً متمسكاً بإسلامه، مؤدياً لصلاته، وصائماً أيام الصوم، ومحافظاً على شعائر الإسلام. وكان يتكلم العربية والتركية والفرنسية والألمانية. ولما نشبت الحرب العالمية فهرع إلى الجيش متطوعاً، وعين رئيساً لأركان حرب الفرقة العشرين ثم الخامسة والعشرين. وكان مقر هذه الفرقة في بلغاريا ثم في النمسا ثم في رومانيا. وعاد إلى الآستانة فرافق أنور باشا (ناظر الحربية العثمانية) في رحلاته إلى الأناضول وسوريا والعراق. ثم عين رئيساً لأركان حرب الجيش العثماني المرابط في قفقاسيا، فرئيساً لأركان حرب الجيش الأول بالآستانة.

ولما وضعت الحرب أوزارها عاد إلى دمشق، فاختاره الأمير فيصل قبل ان يصبح ملكا مرافقاً له، ثم عينه معتمداً عربياً في بيروت. فرئيساً لأركان الحرب العامة برتبة قائم مقام، في سوريا. ثم ولي وزارة الحربية سنة 1920 بعد إعلان تمليك الأمير فيصل بدمشق، فنظم جيشاً وطنياً يناهز عدده عشرة آلاف جندي.

استشهاده
عندما بلغه أن الفرنسيين أصبحوا على أبواب دمشق قرر أن يحاربهم حتى لا يسجل التاريخ أنهم دخلوا عاصمة سوريا دون قتال وقال للملك فيصل آنذاك كلمته الشهيرة:
لايسلم الشرف الرفيع من الأذى … حتى يراق على جوانبه الدم



حارب الفرنسيين بمعركة كبيرة غير متكافئة هي معركة ميسلون التي حدثت في السابع من ذي القعدة الموافق 24 يوليو/تموز 1920 بين الجيش السوري بقيادة يوسف العظمة، وزير الحربية السوري العربي من جهة، وبين الجيش الفرنسي الذي جاء ليحتلّ سوريا بقيادة الجنرال غوابيه غورو. ليسقط شهيداً ويدفن في مقبرة الشهداء في ميسلون التي تبعد ستين كيلو متراً جنوب-غرب دمشق. حيث برز فيها حوالي ثلاثة آلاف من الجنود المتطوعين بأسلحة قديمة، في مواجهة تسعة آلاف ضابط وجندي فرنسي، مسلحين بالدبابات والسيارات والمصفحات والطائيرات وأحدث الأسلحة الاخرى، واستشهد مع وزير الدفاع البطل يوسف العظمة أربع مئة مجاهد بسبب الخيانة. يُعتبر يوسف العظمة أول وزير دفاع عربي يستشهد في المعركة حتى الآن.
في كل عام في ذكرى استشهاده يتم الاحتفال في مقبرة الشهداء في ميسلون حيث تحمل إليه الأكاليل من مختلف الديار السورية. لم يخلف من الذرية إلا ابنة وحيدة (ليلى)، وتوفيت في تركيا، ولم تعقّب.

مصادر :


  • موسوعة الأعلام للزركلي (ج8، ص213)

~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
shahnar
مشرف عام
مشرف عام
avatar

نقاط : 3859
السٌّمعَة : 19
تاريخ التسجيل : 18/09/2008
الموقع : golanturkmenlere.com

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد يوسف العظمة وزير الدفاع السوري الأسبق   الجمعة أكتوبر 09, 2009 12:51 am

(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ
فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ
يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ)


إهداء إلى وزير دفاعنا الشهيد البطل ( يوسف العظمة ) وأرواح شهداء معركة ميسلون الخالدة

( يايوسف العظمة انتفض )
ياسر طويش


doPoem(0)


إنهـضْ وزيـر دفاعنـاوأمـرْ فمثـلـك يـأمـرُ
إِهتـفْ بنـا أشِّـر لنـالبيـك َكــل ٌ حـاضـرُ
إزأرْ وقــل ْلأسـودنـاهيـا إزأروا هيـا ازأروا
ياميسـلـون تبـرجـيفهنـا الشهـادة ُ تفخـرُ
وهنـا الكرامـة تُرتجـىوهنـا الشهامـة تكبـرُ
وهنـا الرجولـة تنتخـيوهنـا البطولـة تسحـرُ
وهنـا الإبـاءُ الكبريـاءُهنـا الـدمـاءُ تُقَـطِّـرُ
وهنـا يزمجـرُ فـارسٌوهنـا يقيـم ُ غضنفـرُ
أعرابـنـا يتصايـحـونَفكـل ديــك ٍ عنـتـرُ
يتصارعونَ على الكؤوسويرقصـون ويسـكـروا
من ْأجـلِ لقطـةِ رقصـةٍيامـا تحمـق فـاجـر ُ
وعـن العروبـة غربـواوعـن الدفـاع تأخـروا
نامـوا علـى آذانـهـمكـل ٌ يغـط ُّ ويشـخـر ُ
يتآمـرونَ و يمـكـرونَونحـنُ بعـد ُسنمـكُـر ُ
واللهُ خـيـرُ الماكـريـنفآمنـوا بــلْ ذكِّــروا
يايوسف العظـم انتفـضْهيـا نـهُـبُّ ونـثـأر ُ
مـاذا نقـول ليـوسـفٍلمـا يُـغـردُ شـاعـرُ
فقلـوبـنـا تتـفـطـرُوعظامـنـا تتـنـاحـرُ
مـنْ حرقـةِ الهـم ِالأذىمـهـج ٌبـنـا تتفـطـرُ
بعيوننـا جـرح الأسـىمـا أنكـرتـه منـاظـر
قل لـي وزيـر دفاعنـالمتى الجحافـلُ تصبـر ُ
قل لـي شهيـد كرامـةٍوأمـر فمثلـك يـأمـر ُ
مـاذا تـقـول لـمـارقٍإن صـار فينـا يفجـر ُ
وبـلا حيـاء ٍ يــزدريبقضيتـي بـل يكـفـر ُ
شهداؤنـا رسمـوا لنـافجـرا بهيـا يسـحـر ُ
فإذا غـزوت فيـا رفـاقالــدرب لاتتـنـكـروا
وتـذكـروا شهـداءنـابالحمد دومـا واشكـروا
مـرت وفـوق كرومنـالابـد غيثـيَ يُمـطـر ُ
البحر هـاج ٌ وراح بـيخلف الصـواري يمخـر ُ
ياميسـلـون تفـرَّسـيبوجوههـم يتسـمـروا
يايوسف العظـم انتفـضواصرخ بهـم يتبسمـروا
اشِّـر لنـا حـارب بنـاأقبـل إذا هـم أدبــروا
إعبـرْ بنـا أهجـم ْبنـاأبحـرْ إذا مـا أبـحـروا
ياأمتـي مــاذا اقــولاحتـرت ُ كيـف أعبـر ُ
مـاذا أسـر ُّ لخالـقـيحسبـي بنصـرك أظفـر
ياميسـلـون تـحـيـةًلـك مـن هنـا تتعطـرُ
ذكـرى فكيـف حبيبنـاننـسـى ولا نـتـذكـرُ
شهداؤنـا رسمـوا لنـافجـرا ومـنـكِ يُـنـورُ
وغـدا نحـررُ أرضـنـالمـا الجحافـل تَـهـدرُ
مهما همـوا قـد أنكـرواأوقـصَّـروا أو دبــروا
مهما هموا قـد هرولـواوتبربـروا وتــوروروا
مهمـا تَحَـمَّـق آبــقٌوعلى المقاومـة افتـروا
مهمـا تنـكَّـرَ فـاسـقٌومـن النضـالِ تنكـروا
مهمـا تصهيـنَ ناعـقٌوتـواطـؤوا وتـآمـروا
جولانـنـا سيـعـيـدهُبشـارُ حـيـنَ نُـقـررُ
جولانـنـا سـتــزورهُمعنـا وأنـتَ ستحضـرُ
سنعـيـده ُبـأظـافـر ٍلـمـا نَـهُـبُّ نُـحـررُ
فترقبـوا أُســدَ الـفـلالمـا السمـاء ستمطـرُ
لمـا سيـبـدأ زحفـنـالمـا الـريـاح تُصَـفِّـرُ
لمـا سيـبـدأ عزفـنـاونهـب ُّ نـثـأرُ نـثـأرُ
سنقيـم حفـلا هاهـنـاللصبـح ِنرقـصُ نسهـرُ
سنقيـم عرسـا هاهنـافـي ميسلـون فأبشـروا
سنعمِّـرُ القصـرَ هـنـاهيـا نُعـمـرُ شَـمـروا
وسنعلـن النصـر هنـامـن هاهنـا فتـذكـروا
الله أكـبـرُ إعـبــرواخـط الدفـاع ودمــروا
الله أكـبـرُ زلـزلــواالله أكـبـر إهـــدروا
الله أكـــبـــرُ إزأرواالله أكـبـر زمـجــروا
الله أكـبـرُ يـاأســودالشـام هيـا استنفـروا
لمـا سيزحـف جيشنـاهاتوا الحمـامَ وطيِّـروا
هاتوا الجمال مع الأضاحيزينـوهـا وانـحــروا
وأتوا هنا ألقـوا السـلاموخـبـروهُ وبـشِّــروا
ألقـوا علـيـه تحـيـةعصماء هيـا .. كبـروا
الله أكـبـر ُيـابــلاديكـم ْبيـوسـف نفـخـرُ

نسخة إلى.
- وزارة الدفاع في الجمهورية العربية السورية دمشق.
- وزارة الثقافة.
- إتحاد الكتاب العرب
-أ. أكرم الجندي قناة الشام الفضائية
-العميد الركن المتقاعد. عدنان الأبرش, ومدير ومنظم المهرجان, و مدير المتحف الحربي السابق, وشقيق رئيس مجلس الشعب.
- د.نذير العظمة الشاعر والباحث ورئيس فرع سوريا للحزب القومي السوري.
- الفنان الكبير. ياسرالعظمة ( صاحب مرايا).
- أ.سعيد هلال جريدة تشرين
- الأديب والباحث الشاعر. عبد الرؤوف عدوان نيابة عن الشاعر ياسر طويش مفوضا بإلقاء القصيدة.

ياسر طويش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.golanturkmenlere.com
سلطان الحافظ
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : ذكر نقاط : 2526
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 10/07/2011
العمر : 23
الموقع : www.yahoo.com

مُساهمةموضوع: رد: الشهيد يوسف العظمة وزير الدفاع السوري الأسبق   الجمعة سبتمبر 23, 2011 6:55 pm

نذير العظمة الشاعر والباحث ورئيس فرع سوريا للحزب القومي السوري.؟!! وهل هذا الشاعر من آل عظمة !!!؟؟؟....................تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيد يوسف العظمة وزير الدفاع السوري الأسبق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تركمان الجولان :: القسم التاريخي :: مشاهير تركمان-
انتقل الى:  
© phpBB | انشاء منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية